مرسي يشعل معركة نيابية

جهاد المنسي

عمان- توترت جلسة مجلس النواب المسائية أمس، وكادت أن تشهد تشابكا بالأيدي بين نواب، قبل أن ينتقل التوتر إلى القاعات المجاورة لقبة البرلمان، ما اضطر رئيس المجلس عاطف الطراونة لرفع الجلسة، بعد أن خرج عدد كبير من النواب من تحت القبة لاستطلاع الأمر.
وبدأت شعلة التوتر أثناء إلقاء النائب طارق خوري لكلمته في مناقشات الموازنة، تحت القبة، والتي قال فيها إن "أميركا جاءت بـ(محمد) مرسي (الرئيس المصري السابق) ومنحته 19 مليار دولار، ثم انقلبت عليه وجاءت بـ(عبد الفتاح) السيسي (الرئيس المصري الحالي) ومنحته 14 مليارا أخرى". هذه الكلمات أغضبت نواب كتلة الإصلاح، التي تضم تحالف نواب جبهة العمل الإسلامي ومستقلين، لما اعتبروه زجا لاسم الرئيس الإخواني المصري مرسي في الخطاب، وكان أبرز المحتجين رئيس الكتلة عبدالله العكايلة، ومن ثم بدأ نواب الكتلة بالصراخ لمقاطعة خوري.
في الأثناء، تدخل النائب مصطفى ياغي، طالبا من نواب كتلة الاصلاح السماح لزميلهم (خوري) بإنهاء كلمته، وقال "نحن في الأردن، وليس في مصر"، فيما قال رئيس المجلس عاطف الطراونة إن "مرسي ليس أمير المؤمنين حتى نقول إنه (خوري) أساء للإسلام، عندما يتم انتقاده".
وبالأثر تحول الحدث إلى تبادل عبارات كلامية حادة بين النائبين العكايلة وياغي، حيث استغرب الأخير من قيام النواب الإسلاميين بمنع خوري من إلقاء كلمته، فتدخل العكايلة موجها كلاما حادا لياغي (...)، وهو ما زاد من استفزاز ياغي، وأدى إلى زيادة جرعة التوتر، وكاد ان يتحول لتشابك بالأيدي.
وقبل أن تهدأ الامور، دخل النائب تامر بينو، الذي كان خارج القبة إلى داخلها، وطرق على الطاولة أمام رئيس المجلس، موجها كلاما غير مفهوم لخوري، وفورا اتخذ المجلس قرارا، تضمن تحويل بينو للجنة النظام والسلوك، باعتباره وجه إهانة للمجلس، وقام بضرب الطاولة أمام الرئيس.
واحتجاجا على كلام خوري قام نواب كتلة الإصلاح بالخروج من تحت القبة.

jihad.mansi@alghad.jo

 

https://m.facebook.com/story

 

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018