عجلون: 21 مليون دينار حجم المشاريع المقترحة للعام المقبل

عامر خطاطبة

عجلون- بلغت مسودة المشاريع للعام القادم 2019م  في محافظة عجلون والتي جرى مناقشتها في اجتماع مشترك من قبل أعضاء مجلس المحافظة والمجلس التنفيذي 19 مليون دينار، وتشتمل على دليل احتياجات الوحدات الإدارية من المشاريع الخدمية والتنموية في مختلف القطاعات.  

واشتملت مسودة مشاريع موازنة مجلس المحافظة للعام 2019 م على مشاريع حيوية مهمة من أبرزها إنشاء متنزهات في عنجرة وراجب وعين جنا والصفا، وإنشاء سوق حرفي وبناء مراكز صحية في بعض مناطق المحافظة، ومشاريع زراعية مختلفة، وإنشاء مبنى لمركز المنار للتنمية الفكرية ومساكن للفقراء، ودعم مشاريع إنتاجية للجمعيات، وتطوير موقع مارالياس الأثري، وتوسيع موقف الحافلات وإنشاء محطة حراج متكاملة.

 كما اشتملت المشاريع المقترحة بناء مدرسة شرعية وشمول بعض المساجد بالطاقة الشمسية، وإنشاء مدارس جديدة في بعض مناطق المحافظة وبناء غرف صفية جديدة في عدد من المدارس، وكذلك إنشاء مراكز شبابية جديدة وملاعب خماسية وصالات رياضية في عدد من مناطق المحافظة، والاستمرار في إكمال المركز الثقافي، وإنشاء سوق تعاوني لعرض منتجات الجمعيات التعاونية، وعدد من المشاريع في مجال ترميم وصيانة المواقع الأثرية وإنشاء مبنى لمديرية آثار عجلون، إضافة إلى عدد من المشاريع السياحية، وعدد من المشاريع المائية كاستبدال خطوط المياه القديمة ومشاريع في مجال الصرف الصحي في عدد من مناطق المحافظة، إضافة إلى توسعة وتعبيد عدد كبير من الطرق التي تقع ضمن مسؤولية الأشغال العامة.

ودعا محافظ عجلون علي المجالي إلى ضرورة تحديد أوليات المحافظة والتركيز على المشاريع، التي من الممكن أن تخدم أكبر شريحة ممكنة من أبناء المحافظة وتوزيعها بعدالة وإنصاف على جميع مناطق المحافظة، مؤكدا أن مشروع اللامركزية يحظى بدعم مباشر من جلالة الملك والحكومة، مبينا أن مشاريع اللامركزية ستعمل على تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وذلك من خلال التركيز على المشاريع التنموية وترتيب الأولويات بما يعكس على احتياجات المواطنين على أرض الواقع.

 وقال عضو مجلس المحافظة برهان الخطاطبة، إنه سيتم عقد مزيد من الجلسات بين المجلس التنفيذي ومجلس المحافظة لمناقشة المشاريع المقترحة، تمهيداً لاعتمادها ضمن موازنة مجلس المحافظة للعام القادم.

إلى ذلك، انتقد رئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي بطء الدوائر الرسمية في المحافظة  بتنفيذ المشاريع المقررة للمحافظة على موازنة العام الحالي، داعيا الحكومة لمتابعة سير العمل والاطلاع ميدانيا على حجم الإنجاز للدفع به قدما.

وقال إن مجلس المحافظة و كما هي مجالس المحافظات الأخرى يدأب وبحكم صفته الوظيفية والتمثيلية للمواطنين على متابعة تنفيذ خطة الموازنة للعام الحالي 2018، والتي من المفروض أن يتم إنجازها في محافظة عجلون قبل نهاية العام الحالي، معربا عن أسفه القول بمنتهى أمانة المسؤولية ومن منطلق الصدق والشفافية، بأننا لا نرى في تقارير سير الأعمال الواردة من الدوائر الحكومية في المحافظة الإنجاز الذي يرقى إلى المستوى المطلوب.

وأرجع الصمادي هذا التأخير إلى عدم جاهزية هذه الدوائر المعنية لتنفيذ خطة الموازنة، الأمر الذي يجعل المواطن العجلوني كما هو المواطن الأردني غير مرتاح لهذا الانجاز الضعيف وهذا التأخير الكبير، سيما وأنه وحسب قانون الموازنة إذا لم يصرف أي مبلغ للموازنة في هذا العام، فإنه لا يدور إلى موازنة العام الذي يليه.

 وطالب الحكومة ممثلة بالرئيس والوزراء بالحضور إلى أرض المحافظات، للاطلاع عن كثب على واقع الحال، واتخاذ الإجراءات التنفيذية السريعة لمعالجة الإخفاق في تنفيذ مشاريع الموازنة للعام الحالي 2018 تلبية لحاجات المواطنين وخدمتهم وتحقيقا لتوجيهات جلالة الملك حسب كتاب التكليف السامي.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018