مشاركة السعودية وإيران في "جنيف2" لم تحسم بعد

عمّان- الغد- نقلت وكالات الانباء عن المبعوث الاممي والعربي الاخضر الابراهيمي، قوله ان لائحة المشاركين في مؤتمر السلام حول سورية في جنيف "جنيف2" لم تحدد بعد. مما يترك قضية شائكة دون حسم وهي ما اذا كانت ايران بصفته الحليف الرئيسي لسورية ستحضر المؤتمر.
وقال الابراهيمي للصحفيين في اعقاب اجتماع مع مسؤولين روس وأميركيين كبار إن "لائحة المدعوين لم تحدد بعد". وبشان المشاركين السوريين، اعتبر انه ينبغي ان يكونوا "ذا مصداقية مع اكبر صفة تمثيلية ممكنة". وقال ايضا ان ايران، الحليف الكبير للرئيس السوري بشار الاسد، والمملكة العربية السعودية "ستكونان بالتاكيد من المشاركين المحتملين".
وسيعقد اجتماع ثلاثي تحضيري جديد مع الروس والاميركيين في العشرين من كانون الاول (ديسمبر) "ربما يكون الاخير قبل المؤتمر" على قول الابراهيمي.
وقال الابراهيمي ايضا "نحن على اتصال مع المعارضة والحكومة في وقت واحد. طلبنا منهم اعطاءنا اسماء وفودهم باقصى سرعة والافضل قبل نهاية العام لانه من الاهمية بمكان ان نلتقيهم ونتحدث معهم ونستمع اليهم".
واضاف ان "هذا المؤتمر هو فعلا لكي يأتي السوريون الى جنيف ويتحدثوا، وان يبداوا، كما نأمل، عملية سلام موثوقا بها وفعالة يمكن ان تكون صالحة للتنفيذ بالنسبة الى بلدهم".
واوضح ان كل السوريين الذين سيرغبون في المشاركة لن يمكنهم ذلك.
واضاف الموفد الخاص ان المؤتمر سيبدأ "بدون شروط مسبقة"، و"كل المسائل ستطرح على الطاولة، وستبدا المفاوضات في 22 (كانون الثاني/يناير) لكن كم من الوقت ستدوم، سنقول ذلك عندما يبدأ الامر".
ولدى سؤاله عما اذا كانت ايران والسعودية ستحضران المحادثات قال الابراهيمي في مؤتمر صحفي "لم نضع قائمة بعد لكن من المؤكد أن هاتين الدولتين ستكونان من المشاركين المحتملين".
ويعتزم الابراهيمي الاجتماع مع ممثلي روسيا والولايات المتحدة اللتين ترعيان المحادثات في 20 كانون الاول (ديسمبر)، وقد دعا الحكومة والمعارضة السورية الى خفض حدة الصراع لكنه استبعد وقف اطلاق النار قبل بدء المحادثات.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018