الغور الشمالي: مطالب بإيجاد مبنى بديل لطلبة مدرسة القرية السياحية

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي–  أبدى أولياء أمور طلبة مدرسة القرية السياحية الأساسيه في لواء الغور الشمالي استياءهم من  تأخر مديرية التربية والتعليم في إيجاد مبنى بديل للمدرسة الذي تعرضت أجزاء من سقف غرفه الصفية للانهيار العام الماضي.
وقالوا إن المديرية عمدت إلى نقل طلبة المدرسة إلى مدرسة الرصانة الثانوية كحل مؤقت والتي تبعد حوالي 3 كيلومترات عن مساكنهم وبدوام مسائي، غير أنها اكتفت بهذا الحل دون ان تبحث عن بديل آخر يخفف عناء الطلبة. 
وتشير أم محمد، وهي والدة احد الطلبة في الصف الأول، الى ما ينتابها من قلق تجاه الوضع القائم، معتبرة ان دوام الفترة المسائية مرهق ولا يمكن الطالب من استيعاب كافة الدروس، اضافة الى الوقت المتأخر الذي يصل فيه الى البيت.  
وقال محمد التلاوي إن نظام الفترتين مجحف بحق الأطفال والأهالي، لافتا الى أنه وبالرغم من المطالبات المتكررة ببناء مدرسة جديدة وحل المشكلة، الا ان الجهات المعنية لم تحرك ساكنا مع العلم أن أراضي الدولة متوفرة في المنطقة، ويمكن تخصيصها لوزارة التربية والتعليم لتخدم ابناء الأغوار الذين يعانون ظروفا معيشية صعبة. من جانبه، أكد مدير التربية والتعليم الدكتور منذر صلاح أن المديرية وبناء على تقارير صدرت من مديرية الأبنية في وزارة التربية والتعليم أكدت على حاجة طلبة مدرسة القرية السياحية لبناء مدرسي آخر بسبب خطورة البناء الحالي الذي تساقطت القصارة من سقف غرفه الصفية.
وأكد صلاح لجنة مشكلة من مديرية التربية والتعليم ووزارة التربية ومتصرفية اللواء والجهات الأمنية كشفت على البناء  المدرسي وخرجت بتقرير يفيد أن البناء غير آمن وبناء على ذلك تم إخلاء الطلبة.
وأوضح ان المديرية طرحت عطاء لاستئجار مبنى مدرسي في نفس المنطقة، مراعاة لظروف الطلبة وعدم قدرتهم على تحمل الذهاب والإياب للمدارس البعيدة.
وبين أنه يتم الآن دراسة العروض التي قدمت الى الوزارة ليصار الى الموافقة على احد هذه العروض.
وأكد صلاح أنه سيتم حل مشكلة الطلبة خلال الفصل الحالي،  لافتا الى ان المديرية توفر وسيلة لنقل الطلبة من وإلى المدرسة لحين ايجاد مبنى بديل. 
ويبلغ عدد الطلبة في مدرسة القرية السياحية 46 طالبا وطالبة من الصف الاول الاساسي ولغاية الصف الرابع الأساسي.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018