التصويب يشمل انتقال العاملين من أي قطاع لآخر باستثناء قطاع الزراعة

بدء سريان تصويب أوضاع العمالة الوافدة اعتبارا من اليوم ولستين يوما

عمان - الغد - طلبت وزارة العمل من أصحاب العمل والعمال الوافدين المستفيدين من فترة تصويب أوضاع العمالة الوافدة المبادرة الى مراجعة مديريات العمل في المملكة، كلا حسب مكان عمله، لتصويب أوضاعهم تجنباً للتعرض للاجراءات القانونية بحق المخالفين.
وقالت الوزارة في بيان صحفي أمس "إن قرار تصويب العمالة الوافدة من كافة الجنسيات الذي بدئ العمل به اليوم ويستمر ستين يوما يشمل كافة العاملين الوافدين الذين دخلوا البلاد بعقود استقدام انتهت مدتها ولم يستكملوا اجراءات استصدار التصريح، والذي يعملون في المهن المسموح للعمالة الوافدة العمل بها".
وأشارت إلى أن التصويب يشمل انتقال العاملين من أي قطاع إلى قطاع آخر باستثناء الانتقال إلى قطاع الزراعة، ويشمل كذلك الانتقال من قطاع الزراعة وقطاع الخدمات المساندة (عمال النظافة) والمخابز إلى أي قطاع آخر.
ويشمل التصويب بحسب بيان للوزارة، العمال الذين صدر بحقهم قرار تسفير ولم ينفذ، والعمال الذين انتهت تصاريح عملهم والمعمم عليهم (فرار) من قبل أصحاب العمل، والاستخدام لأول مرة بغض النظر عن كيفية دخول البلاد، مبينة ان التصويب لا يشمل المهن المغلقة والمحصور العمل بها فقط للاردنيين.
واكدت الوزارة أنه يسمح  لكافة العاملين الذين انتهت تصاريح عملهم بالمغادرة خارج المملكة مباشرة دون مراجعة مديريات العمل لأخذ نموذج مخالصة.
وفي ذات السياق دعت السفارة المصرية في عمان جميع المصريين المتواجدين في الاردن الى مراجعة مكاتب العمل ضمن أماكن تواجدهم لتصويب أوضاعهم.
وقالت في بيان صحفي أمس إن الاتفاق يشمل الفئات العمالية التي انتهت تصاريح عملها ولم يتم تجديدها في موعدها، وجميع العمال الذين دخلوا المملكة بعقود عمل ولم يستخرجوا تصاريح عمل والذين دخلوا المملكة بغير قصد العمل قبل سريان عملية التصويب والذين صرفوا مستحقاتهم من الضمان ولم يغادروا الأردن والذين صدر بحقهم قرارات تسفير ولم تنفذ وجميع أبناء المقيمين الذين بلغوا سن العمل دون اشتراط عودتهم الى مصر للحصول على عقد عمل.
وفيما يتعلق برسوم التصاريح أشار البيان إلى أنه بالنسبة للذكور فيتم التصويب مقابل رسوم سنة جديدة طبقاً للمهنة التي يتم التصويب عليها وسنة سابقة على سعر التصريح القديم (آخر تصريح).
وبالنسبة للإناث سيتم التصويب برسوم سنة جديدة فقط وبدون أي أثر رجعي عطفاً على تصويب العاملات والأجنبيات الذي تم الاعلان عنه في بداية شهر كانون الاول (ديسمبر) الماضي، وتم تمديده لشهر آخر ينتهي في 31 كانون الثاني (يناير) الحالي.
وفيما يتعلق بضوابط التصويب اشار البيان الى أن مدة الستين يوما تبدأ من اليوم ويتخللها الاجازات الأسبوعية والعطلات الرسمية ويسمح بالانتقال والتنقل بين القطاعات كافة لمن انتهى تصريح عمله وكذلك لمن تصريح عمله ساري المفعول بشرط موافقة صاحب العمل، ولا يشترط أن يكون صاحب العمل قد جدد الوثائق الخاصة بمزاولة المهنة ويكفي تقديم إقرار بذلك لمكتب العمل لتصويب عمال على اسمه.
وبحسب التعليمات فإن عمليات التصويب شخصية ولا تتم بوكالة عن العامل تحت أي ظرف والسماح لمن يرغب في المغادرة خلال فترة تصويب الاوضاع وما بعدها وانتهى تصريح عمله بالتوجه مباشرةً لمكتب العمل المختص لمنحه هذه المغادرة.
ومن لم ينقض على انتهاء تصريحه سنة سيتم استخراج تصريح واحد فقط شاملاً المدة السابقة واللاحقة وفق الاتفاق.
وأهابت السفارة المصرية في الأردن بكافة أبنائها من العمالة المصرية المخالفة بالمملكة استغلال فترة تصويب الأوضاع وسرعة التوجه إلى مكاتب العمل للبدء على الفور بتوفيق أوضاعها، وإصدار تصاريح عمل تعكس حقيقة القطاعات التي يعملون بها، وذلك حرصاً على مراعاة القوانين والتعليمات المعمول بها في المملكة، وتجنباً للوقوع تحت طائلة القانون.-(بترا)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018