وزير المياه يطلب من أصحاب أراضي "سد كفرنجة" عدم معارضة المشروع

عامر خطاطبة

عجلون- التقى وزير المياه والري المهندس موسى الجمعاني أمس في دار المحافظة بعجلون أصحاب قطع الأراضي المستملكة لسد وادي كفرنجة على خلفية احتجاجهم على قيمة التعويضات وتوقيفهم العمل في المشروع.
وأكد الجمعاني خلال اللقاء الذي حضره محافظ عجلون علي العزام أن المستفيد الأول من إيقاف المشروع هو المقاول والاستشاري، بينما الخاسر الوحيد هم أبناء مدينة كفرنجة والحكومة .
 وطلب الوزير من الأهالي عدم اعتراض سير المشروع تماشيا مع المصلحة العامة وما سيقدم السد من خدمات لأبناء المحافظة بعامة ولواء  كفرنجة على وجه الخصوص وعدم تصعيد القضية والنظر إلى المشروع بصورة ايجابية وموضوعية.
 ووعد الوزير بأنه سينقل ما دار في اللقاء من عرض لهموم الأهالي ومطالبهم إلى مجلس الوزراء وأنه سيقف إلى جانبهم بما يخدم الصالح العام للتوصل إلى حل جذري للمشكلة، مشيرا إلى أنه سيوعز إلى سلطة وادي الأردن بعدم استئناف القضايا المرفوعة، ووقف قضية الاعتراض، وأنه سيتحمل بشكل شخصي القرار الذي يعتبر قرار لجنة بداية.
من جانبه، أكد محافظ عجلون على العزام ضرورة إيجاد حلول سريعة ومناسبة للمشكلة التي تؤرق المواطنين، وتوقف سير العمل في مشروع السد الذي طال انتظاره من قبل مواطني المحافظة.
وكان مالكو الأراضي الواقعة ضمن مشروع سد كفرنجة احتجوا الأسبوع الماضي على نقصان قيمة التعويض عن قطع أراضيهم وتخفيضها رغم تلقيهم عودا سابقة برفعها.
واحتشد عدد كبير منهم في موقع المشروع محاولين إغلاق الطرق للمشروع ومنع الآليات من مواصلة العمل في أراضيهم، مبررين ذلك بعدم الانتهاء من إجراءات استملاكها أو تسلمهم قيمة التعويض، ما استدعى تدخل الشرطة للسيطرة على الموقف.
وعبروا حينها عن غضبهم لقيام وزارة المياه والري وسلطة وادي الأردن بتخفيض قيمة التقدير المقرر للأراضي التي تم استملاكها لبناء السد، مؤكدين أن المبلغ المتفق عليه سابقا كان 10 آلاف دينار للدونم الواحد لكنهم تفاجأوا بقرار سلطة وادي الأردن بتخفيض قيمة التعويض إلى 8 آلاف دينار للدونم الواحد.
يذكر أن الأراضي التي تقع ضمن هذا الحوض تعتبر من الأراضي الزراعية المروية المستغلة للزراعة وان 80 % من المواطنين يعتمدون عليها في تأمين مستلزمات حياتهم الأساسية وأنها مصدر رزقهم الوحيد مطالبين الحكومة وسلطة وادي الأردن بإنصافهم وذلك من خلال إعادة تخمين هذه الأراضي ووضع سعر مناسب لها.

amer.khatatbeh@alghad.jo

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018