عجلون: مراجعو مستشفى "الإيمان" يطالبون بزيادة الأطباء

عامر خطاطبة

عجلون - طالب مراجعو مستشفى الإيمان الحكومي في محافظة عجلون بزيادة الأطباء العاملين في قسم الطوارئ، وتوفير طبيب اختصاص لمتابعة المرضى في وحدة غسيل الكلى طيلة أيام الأسبوع.
وأكدوا أن عدد الأطباء في قسم الطوارئ تراجع إلى 6 أطباء بعد أن كانوا 10، اضافة الى وجود طبيب واحد فقط، يعمل يومين في الاسبوع لمتابعة مرضى الكلى البالغ عددهم 62 حالة.
ويشير غالب الصمادي الى ان، قسم الإسعاف والطوارئ في مستشفى الإيمان يشهد ضغطا باستمرار لكثرة المراجعين، فيما اصبحت الحاجة ماسة لتزويد القسم بالاطباء. مؤكدا أن العدد اليومي يتجاوز 300 حالة.
ويقول عبدالرحمن الخطاطبة إن، ارتفاع أعداد المراجعين والذي قدرعددهم بنحو 300 مراجع يوميا، يشكل ضغطا شديدا على كادر ومرافق القسم، بحيث لا يتمكن معها الأطباء رغم جهودهم الكبيرة من إعطاء كل مريض حقه في المتابعة، وخصوصا الحالات المرضية الحرجة.
وأضاف أن أعداد المراجعين لقسم الطوارئ تتزايد في ساعات الليل بسبب انتهاء عمل المراكز الصحية، ما يتعذر على الطبيب المناوب متابعة عشرات الحالات التي قد تراجع المستشفى في آن واحد.
كما يطالب مريضا الكلى  محمد بني عطا وصلاح الزغول بضرورة توفير طبيب اختصاصي كلى للإشراف على المرضى طيلة أيام الأسبوع، مؤكدين أن طبيبا واحدا يأتي من خارج المحافظة ويعمل يومين في الأسبوع فقط لا يؤدي الغرض، خصوصا وأن أعداد المرضى في تزايد، مشيرين إلى أن عددهم اصبح 62 حالة.
من جانبه، أقر مدير مستشفى الإيمان الحكومي الدكتور يوسف الطاهات بانخفاض عدد الأطباء في قسم الطوارئ إلى 6 أطباء يعملون في 3 مناوبات يوميا، لافتا إلى وجود 3 أطباء غادروا القسم حديثا لارتباطات أخرى.
وبين أن مستشفى الإيمان الحكومي يشهد ضغطا شديدا من قبل المراجعين لقسم الإسعاف والطوارئ، حيث يراجع القسم حوالي 350 حالة يوميا، ما يشكل أعباء كبيرة على الأطباء والكادر التمريضي والإداري، لافتا إلى أن 60 % من المراجعين لقسم الإسعاف والطوارئ والعيادات الأخرى، هم من المؤمنين في القوات المسلحة ومنتفعيهم، ورغم ذلك فإن الخدمات المقدمة للمراجعين لم يحدث عليها أي تقصير.
وأكد أنه تم مخاطبة الوزارة لتزويدها بأطباء جدد لسد النقص، والطلب من مديرية صحة المحافظة، تخصيص طبيب ممن يعملون في المراكز الصحية، لحين توفير الوزارة للأطباء.
وفيما يتعلق بوحدة غسيل الكلى، أكد الطاهات أنه تم مخاطبة الوزارة لتوفير طبيب اختصاص كلى لمتابعة المرضى طيلة أيام الأسبوع، اضافة الى تزويد المستشفى بسريرين وجهازين جديدين للوحدة، نظرا لتزايد عدد المرضى، مشيرا إلى أنه يعتزم توزيع اليومين اللذين يعمل بهما الطبيب الحالي ليشملا كل أيام الأسبوع بالتناوب.
وأضاف أنه تم ربط الوحدة بقسم الباطنية لإتاحة المجال للمرضى للاستفادة من الأطباء العاملين في القسم، كما أنه يقوم شخصيا بمتابعة المرضى وإجراء ما يلزم لهم من مراقبة وعلاج، لافتا إلى أنه تم إغلاق الوحدة الصحية الواقعة أعلى غرفة غسيل الكلى والتي تسربت منها المياه سابقا للوحدة، بحيث سيصار إلى تحويلها إلى وحدة أشعة بعد الانتهاء من إعادة تأهيلها.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018