"وادي الذئاب: الكمين" يثير من جديد أزمة دبلوماسية بين تركيا وإسرائيل

 

دبي- للمرة الثانية خلال أشهر قليلة، يتسبب مسلسل تركي بإثارة أزمة سياسية ودبلوماسية بامتياز مع إسرائيل، وصلت ذروتها باستدعاء متبادل للسفراء و"توبيخ" ومطالب بالاعتذار.

أما المسلسل الذي يقف وراء هذه الأزمة السياسية بين أنقرة وتل أبيب، فهو "وادي الذئاب: الكمين"، الذي وصفته وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان لها بأنه "لا سامٍ ومعاد لإسرائيل".

يتناول مسلسل "وادي الذئاب" التركي، الذي يحظى بشعبية واسعة، في إحدى حلقاته، عملية تجسس للاستخبارات الإسرائيلية "الموساد" واختطاف أطفال أتراك، كما يتطرق إلى مهاجمة السفارة التركية في إسرائيل واختطاف السفير التركي وعائلته واحتجازهم كرهائن.

الشركة المنتجة للمسلسل، "بانا فيلم"، قالت في بيان مطبوع إن المسلسل "سيواصل سرد الحقائق والكشف عن الأخطاء".

يتألف مسلسل "وادي الذئاب" من سلسلة أجزاء، والحلقة التي اعترضت عليها إسرائيل من الجزء الثالث من المسلسل، الذي جاء بعنوان "الكمين".

المسلسل، الذي بدأ بثه للمرة الأولى العام 2003، كان قد حظي بشعبية جارفة منذ انطلاقته إلى الحد الذي دفع إلى إنتاج فيلم عنه العام 2006، نظراً للمسائل التي تعرض لها من إشارات حول التعذيب في السجون وشركات الأمن الخاصة وممارساتها، إلى جانب تجارة المخدرات وتهريب الأسلحة وغسيل الأموال وغيرها.

وتناول الجزء الأول من المسلسل "مجلس الذئاب"، الصراع على الحكم في العالم السفلي في تركيا، أما الجزء الثاني، فتناول الغزو الأميركي للعراق ومحاولة الانتقام من الجيش الأميركي.

وثمة جزء من المسلسل لم يتسنّ له الاستمرار وعرضت منه حلقة واحدة وكان بعنوان "وادي الذئاب: الإرهاب"، وتوقف في شباط (فبراير) العام 2007.

وكانت إسرائيل قد احتجت في وقت سابق على المسلسل التركي "آيريليك" أو "الوداع" في وقت أكد منتجه سلتشوك تشوفنوغلو لوسائل إعلام إسرائيلية أنه ليس ضد إسرائيل.

ويصور المسلسل جندياً إسرائيلياً وهو يطلق النار على رضيع فلسطيني ويقتله.

واحتجت إسرائيل دبلوماسياً على المسلسل التركي، واعتبرت أنه يشكل "تحريضاً حكومياً".

المسلسل بثه تلفزيون TRT التركي، وأدى فيه ممثلون أدوار جنود إسرائيليين وفلسطينيين يشتبكون في معارك في القدس.

وأظهر المسلسل، الذي عرض على القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، في أحد مشاهده فلسطينياً وهو يرفع ابنه الرضيع فوق رأسه، فيما يقوم جندي إسرائيلي بإطلاق النار بصورة متعمدة على الطفل.

وحينها، وصف وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، المسلسل في بيان له بأنه "لا يمت للواقع بصلة... وهو غير ملائم حتى بالنسبة لدولة معادية، وبالتأكيد غير مناسب لدولة لها علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل".

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018