الاتحاد الأوروبي يحظر بيع أجهزة منزلية في معركته ضد الاحتباس الحراري

 

بروكسل- اعلنت المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الاوروبي، أمس أن الاتحاد فرض حظرا على بيع أجهزة التلفزيون والثلاجات والمحركات الكهربائية التي لا تتمتع بالكفاءة المطلوبة (في استهلاك الكهرباء) ، وذلك بدءا من أول تموز (يوليو) المقبل في محاولة لتوفير الطاقة ومكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

والاتحاد الأوروبي هو أكبر سوق في العالم، يضع قواعد جديدة حاسمة بالنسبة لمنتجي الأدوات التكنولوجية في جميع أنحاء العالم.

وقد وضعت الكتلة الأوروبية تصنيفات للأجهزة المنزلية مثل الثلاجات، حسب استهلاك الطاقة، إذترمز علامة "إيه+" إلى الأكثر كفاءة.

ووفقا للقواعد الجديدة التي وافقت عليها المفوضية الأوروبية أمس، سيتم سحب الثلاجات والمبردات المصنفة في الفئة "بي" أو أقل من منافذ البيع في الأول من تموز (يوليو) العام المقبل، وتعقبها الأجهزة المصنفة في الفئة "إيه-" بعد ذلك بعامين.

وبحلول 20 آب (أغسطس) من العام المقبل، لن يسمح سوى ببيع أجهزة التلفزيون التي تعد أكثر كفاءة من المعيار الحالي الذي حدده للاتحاد الاوروبي. واعتبارا من الأول من نيسان (أبريل) 2012، لن يسمح بالطرح في السوق الأوروبية سوى للأجهزة الأعلى كفاءة من الأجهزة الحالية بمقدار 20 %

أما فيما يتعلق بالمحركات الكهربائية والمضخات المستعملة في أنظمة التدفئة فستخضع لقواعد مماثلة بدءا من العام 2011.

يشار إلى أن تلك القواعد هي جزء من جهود الاتحاد الأوروبي المبذولة حاليا للحد من الاعتماد على مصادر طاقة خارجية، ومكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، بحيث تصبح الأجهزة أكثر كفاءة في استخدام الطاقة الكهربائية.

كما طبقت الكتلة الأوروبية بالفعل قواعد اكثر صرامة فيما يتعلق بكفاءة استخدام الطاقة لبعض المنتجات منها المصابيح.

وطبقا لتقديرات المفوضية، فإن قرار أمس سيحد من استهلاك الطاقة في الاتحاد الأوروبي بنحو 190 تيراواط/ ساعة في السنة بحلول العام 2020، وهو ما يعادل مجموع استهلاك النمسا والسويد للطاقة الكهربائية.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018