"نصائح للنساء" تقدمها أحلام مستغانمي في كتابها الجديد "نسيان دوت كوم"

 مدني قصري

عمّان-توقّع الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي، الخميس المقبل، في العاصمة اللبنانية بيروت، روايتها الجديدة ''نسيان دوت كوم''، في احتفالية تندرج ضمن إعلان بيروت عاصمة عالمية للكتاب.

وسيكون الكتاب مرفقاً بقرص مضغوط يضم قصائد شعرية من تأليفها، بعنوان ''أيها النسيان هبني قلبك'' التي غنتها المطربة اللبنانية جاهدة وهبة.

ويتم حفل توقيع الكتاب الصادر عن ''دار الآداب''، بقصر اليونسكو ببيروت، الذي تتسع قاعته لألف وخمسمائة شخص، وذلك برعاية وزير الثقافة اللبناني، تمام سلام. ومن المنتظر أن تشارك المغنية اللبنانية جاهدة وهبة حفل التوقيع هذا، بإطلاق عملها الموسيقي الأخير "أيّها النسيان، هبني قلبك".

ومن المتوقع أن يشهد حفل توقيع أحلام مستغانمي لكتابها الجديد، حضورا إعلامياً مكثفاً، وستكون التغطية تحت رعاية كل من تلفزيون ''نيو - تيفي''، والجرائد اللبنانية، ومنها النهار، والسفير، وصوت لبنان. وسيتخلل الأمسية حفل فني غنائي وقراءات شعرية من تقديم الممثل جهاد الأندري.

وبهذه المناسبة قالت أحلام مستغانمي، في تصريح لجريدة الخبر الجزائرية، "إن الكتاب الجديد لا يُعد عملا روائياً، بل كتاب في الحب"، مع الإشارة إلى أن هذا الكتاب يمثل الجزء الأول من رباعية تنوي أحلام كتابتها في المستقبل. وفي هذا السياق أضافت الكاتبة أن الكتاب يتضمن نصائح لنسيان رجل، من منطلق أن "الحب يؤسس على النسيان، ولا يمكن أن يكون من دونه، موضحة في هذا الشأن "ان النسيان هو رجل حياتنا".

وأضافت "الحب ليس رجل المرأة، وإنما هو النسيان.. فالنسيان هو المقيم في أيامنا، وفي سريرنا وفي مفكرتنا. وكما للحب قديس يحميه، فالنسيان كذلك، ومن أجل فاجعة مثل هذه ولد الأدب". وقد رأت الكاتبة في حديثها مع "الخبر" أن "كتابها الجديد، وليد فكرة مجنونة، جاء عقب سلسلة من النصائح التي كانت تسديها لصديقاتها بعد تجارب الحب الفاشلة، وما تخلفه وراءها من خيبات، وصدمات نفسية عنيفة. وتعتقد أحلام مستغانمي أن الكتاب في نهاية الأمر، "مرشد عاطفي"، متسائلة في هذا الصدد: "ماذا يفيدنا الأدب إذا لم يعلّمنا كيف نحب؟".

ومن جهة أخرى تتوقع أحلام مستغانمي، حسب تصريحها لجريدة الخبر الجزائرية، أن يتعرض كتابها "نسيان دوت كوم" الذي يقع في ثلاثمائة وعشرين صفحة، للقرصنة والسطو قريباً جدا. علماً بأن هذه الظاهرة، كما هو معروف، قد طالت أعمالها الروائية السابقة، مثلما طالت أعمال أكثر الأدباء العرب. وهذا بالضبط ما توقعته ''دار الآداب'' فاحتاطت للأمر فنشرت الكتاب بغلاف تعتقد أنه غير قابل للتزوير، مثل الأوراق النقدية تماماً.

وتجدر الإشارة إلى أن الأديبة أحلام مستغانمي التي حققت أعلى المبيعات في العالم العربي، إذ قدرت بنحو مليونين وثلاثمائة نسخة، قد كشفت عن مشروعها الأدبي الجديد، قائلة إنها بصدد وضع اللمسات الأخيرة لروايتها الجديدة ''الأسود يليق بك''، والتي اتفقت في شأنها مع المخرج التونسي شوقي الماجري، لتحويلها إلى عمل سينمائي.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018