الفوز الثالث لباتون ورايكونن يفك نحس فيراري

جائزة البحرين الكبرى

 

صخير (البحرين) - أحرز سائق جي بي براون مرسيدس البريطاني جنسون باتون المركز الاول في سباق جائزة البحرين الكبرى، المرحلة الرابعة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، يوم امس الاحد على حلبة البحرين الدولية في منطقة صخير.

وهو الفوز الثالث لباتون هذا الموسم بعد الاول في سباق جائزة استراليا الكبرى، المرحلة الاولى من بطولة العالم، والثاني في جائزة ماليزيا الكبرى في سباق لم يكتمل بسبب الامطار الغزيرة التي هطلت على الحلبة، والرابع في مسيرته الاحترافية والثالث لفريقه جي بي براون مرسيدس الذي يشارك في البطولة للمرة الاولى في تاريخه بعد شرائه لفريق هوندا.

وابتعد فريق جي بي براون مرسيدس في صدارة ترتيب الصانعين برصيد 50 نقطة بفارق 22.5 نقطة امام اقرب مطارديه فريق ريد بول رينو.

وقطع باتون الذي انطلق من المركز الرابع، السباق المؤلف من 57 لفة والبالغة مسافته 308.484 كلم بزمن 1.31.48.182 ساعة بمعدل سرعة وسطي 201.456 كلم/ساعة، وتقدم على الالماني سيباستيان فيتيل سائق ريد بول رينو والايطالي يارنو تروللي سائق تويوتا.

وعزز باتون موقعه في صدارة الترتيب العام برصيد 31 نقطة بفارق 12 نقطة عن اقرب مطارديه زميله في الفريق البرازيلي روبنز باريكيللو الذي حل خامسا في سباق امس، وبفارق 13 نقطة امام فيتيل الذي عزز موقعه في المركز الثالث في الترتيب العام بعد صعد على منصة التتويج للمرة الثانية على التوالي بعدما كان احرز المركز الاول في جائزة الصين الكبرى الاحد الماضي.

وهي المرة السابعة عشرة التي يصعد فيها باتون على منصفة التتويج في مشواره في الفورمولا واحد والذي انطلق عام 2000.

في المقابل، نجح تروللي الذي انطلق من المركز الاول في الصعود على منصة التتويج للمرة التاسعة في مسيرته في الفورمولا واحد.

ومرة أخرى أكدت الفرق الصغرى تفوقها في الموسم الجديد لان ثلاثي المقدمة ينتمي الى فرق جي بي براون مرسيدس وريد بول رينو وتويوتا، فيما كان أول سائقي الفرق الكبرى في السباق هو البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم الموسم الماضي بحلوله رابعا حيث رفع رصيده الى 9 نقاط في المركز السابع، وسائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن بطل العالم الموسم قبل الماضي بحلوله سادسا فنجح بالتالي في منح النقاط الاولى له في البطولة بعدما خرج خالي الوفاض في السباقات الثلاثة الاولى مسجلا أسوأ انطلاقة له في الفورمولا واحد منذ عام 1981.

واستحق باتون الفوز لانه كان الاسرع عن باقي السيارات كما ان الاستراتيجية التي اعتمدها فريقه كان لها الدور الكبير في دخوله المركز الاول بسهولة كبيرة ودون اي منافسة تذكر.

في المقابل، عوض فيتيل انطلاقته المخيبة عندما تراجع من المركز الثالث الى الخامس، وأنهى السباق في المركز الثاني.

أما المخضرم تروللي (34 عاما) الذي انطلق من المركز الاول للمرة الرابعة في تاريخه وكان يمني النفس بلقبه الثاني بعد الاول عام 2004 في جائزة موناكو الكبرى، فأنهى السباق في المركز الثالث فارتقى الى المركز الرابع في الترتيب العام برصيد 14 نقطة. أما زميله في الفريق الالماني تيمو غلوك الذي انطلق من المركز الثاني فانهى السباق في المركز السابع.

وخيب سائق فيراري الثاني فيليبي ماسا وصيف بطل الموسم الماضي الآمال التي كانت معقودة عليه بحلوله في المركز الرابع عشر بفارق لفة واحدة خلف بطل السباق علما بانه انطلق من المركز الثامن، وحذا حذوه سائق ماكلارين مرسيدس الثاني الفنلندي هايكي كوفالايين بحلوله في المركز الثاني عشر وهو الذي انطلق من المركز الحادي عشر.

وجاءت بداية السباق مثيرة وقوية وشهدت تبديلات كثيرة في المراكز خصوصا المتقدمة حيث نجح غلوك في انتزاع المركز الاول من زميله تروللي، وارتقى هاميلتون من المركز الخامس الى الثالث امام مواطنه باتون الذي حافظ على المركز الرابع قبل ان ينتزع الثالث من هاميلتون في اللفة الثانية.

وكان فيتيل وماسا الخاسرين الكبيرين في الانطلاقة، فالاول تراجع من المركز الثالث الى الخامس، فيما اضطر الثاني الى الدخول الى المرآب منذ اللفة الثانية وخرج في المركز السابع عشر علما بانه كان عند الانطلاقة في المركز الثامن.

أما رايكونن فارتقى مرتبتين وبات ثامنا، في حين تراجع كوفالاينن الى المركز الثالث عشر.

ودخل غلوك الى المرآب في اللفة الثانية عشرة فترك الصدارة الى تروللي الذي دخل بدوره الى المرآب في اللفة الثالثة عشرة فانتزع باتون المركز الاول امام هاميلتون، فيما خرج سائقا تويوتا غلوك وتروللي في المركزين التاسع والسادس على التوالي.

وتراجع تروللي الى المركز السابع بعدما تجاوزه الاسباني فرناندو الونسو سائق رينو في اللفة الرابعة عشرة.

وبلغت الاثارة ذروتها عندما دخل باتون وهاميلتون الى المرآب في اللفة الخامسة عشرة حيث تسابقا من أجل يخرج أحدهما قبل الاخر فكانت الكلمة لباتون الذي خرج ثالثا فيما كان نصيب هاميلتون المركز السابع فعادت الصدارة الى فيتيل امام رايكونن، وارتقى الونسو الى المركز الرابع قبل ان يتخلى عنه ليعود الى المركز العاشر بدخوله الى المرآب في اللفة السادسة عشرة.

واستفاد هاميلتون من دخول الونسو الى المرآب ليرتقي الى المركز السادس، ثم من دخول فيتيل ورايكونن الى المرآب في اللفة 20 و21 على التوالي ليرتقي الى المركز الرابع.

ودخل باريكيللو الى المرآب للمرة الثانية في اللفة 26 وخرج ثامنا، وحذا حذوه غلوك في اللفة 33 وخرج عاشرا.

وبدا جليا أن فريق ماكلارين مرسيدس رغب في اتباع استراتيجية جي بي براون مرسيدس خصوصا في الدخول الى المرآب حيث دخل هاميلتون وباتون في اللفة 33 بيد ان الافضلية دائما كانت لفريق براون لان باتون خرج ثانيا خلف فيتيل، وهاميلتون سادسا خلف رايكونن وتروللي وباريكيللو.

ونجح باتون في استعادة الصدارة من فيتيل بعدما دخل الاخير الى المرآب في اللفة 38، وخرج الالماني ثالثا خلف البريكاني ورايكونن الذي دخل المرآب للمرة الثانية في اللفة 34 وخرج سابعا امام غلوك، لكنه تجاوز الاخير لينتزع المركز السادس.

واستفاد هاميلتون من دخول باريكيللو الى المرآب للمرة الثالثة في اللفة 37 وانتزع منه المركز الرابع.

1- البريطاني جنسون باتون (براون جي بي مرسيدس) 1.57.43.485 ساعة

2- الالماني سيباستيان فيتل (ريد بول-رينو) بفارق 7.187 ثوان

3- الايطالي يارنو تروللي (تويوتا) بفارق 9.170 ث

4- البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيدس) بفارق 22.096 ث

5- البرازيلي روبنز باريكيللو (براون جي بي مرسيدس) بفارق 37.799 ث

6- الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) بفارق 42.057 ث

7- الالماني تيمو غلوك (تويوتا) بفارق 42.880 ث

8- الاسباني فرناندو الونسو (رينو) بفارق 52.775 ث

9- الالماني نيكو روزبرغ (وليامس-تويوتا) بفارق 58.198 ث

10- البرازيلي نيلسون بيكيه (رينو) بفارق 1.05.149 دقيقة

- ترتيب السائقين العشرة الاوائل في بطولة العالم:

1- باتون 31 نقطة

2- باريكيلو 19

3- فيتيل 18

4- تروللي 14.5

5- غلوك 12

6- الاسترالي مارك ويبر 9.5

7- هاميلتون 9

8 الونسو 5

9- الالماني نيك هايدفيلد 4

10- كوفالاينن 4

- ترتيب الصانعين:

1- بروان جي بي 50 نقطة

2- ريد بول 27.5

3- تويوتا 26.5

4- ماكلارين مرسيدس 13

5- رينو 5

6- بي ام دبليو ساوبر 4

تورو روسو 4

8- وليامس 3.5

9- فيراري 3

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018