وزير الداخلية الألماني يرحب بمبادرة لمحاربة الـ"هوليغانز"

 هامبورغ - رحب وزير الداخلية الالماني فولفغانغ شويبله اول من امس الخميس بمبادرة مسؤولي كرة القدم رفيعي المستوى في ألمانيا لمحاربة شغب الملاعب والعنصرية في كرة القدم الالمانية، وقال شويبله: "ما حدث في المدرجات مطلع الاسبوع الحالي يتنافى مع مبادئ الرياضة ويجب محاربته بأنسب الوسائل".

واتفق رئيسا الاتحاد الالماني لكرة القدم ورابطة الدوري الالماني للعبة (بوندسليغا) الثلاثاء الماضي على تشكيل "قوة مهام" لمحاربة شغب المشجعين والعنصرية داخل وحول استادات كرة القدم بألمانيا، وقال شويبله إن كرة القدم على وجه الخصوص ساهمت في توحيد المجتمعات المختلفة عبر العقود الاخيرة ويجب ألا يصبح ذلك عرضة للخطر بسبب الاحداث السلبية.

وقال الاتحاد الالماني اول من امس الخميس إنه سيجري محادثات مع الممثلين الرسميين لمشجعي الاندية المحترفة التي يبلغ عددها 36 ناديا تتنافس في دوري الدرجتين الاولى والثانية، وأوضح الاتحاد أن مناقشة شغب المشجعين والعنصرية سيكون ضمن برنامج المؤتمر الذي سيعقد مع ممثلي المشجعين في مدينة فرانكفورت يوم 27 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

ومن بين الاحتياطات المتخذة لاخماد أحداث العنصرية في كرة القدم، قال نادي هرتا برلين اول من امس الخميس إنه سيرفض دخول أي مشجعين يرتدون رموزا قد تشير إلى مساندة حزب اليمين المتطرف إلى الستاد الاولمبي، وسيبدأ اتخاذ تلك الاحتياطات منذ المباراة المقررة بين هرتا برلين ونورمبرغ اليوم السبت للتأكد من أن النادي "يبعد نفسه بوضوح عن هؤلاء المشجعين".

ورغم أن نهائيات كأس العالم 2006 التي جرت بألمانيا في وقت سابق العام الجاري مرت بسلام شعر مسؤولو كرة القدم الالمان بمخاوف من زيادة أعمال العنف من قبل مثيري الشغب(الهوليغانز) هذا الموسم، ولم يعان دوري الدرجة الاولى من أعمال العنف من قبل المشجعين بدرجة كبيرة ولكن أغلب الحوادث أصابت مباريات مسابقات دوري الدرجات الدنيا.

واعتقل أكثر من 40 شخصا خلال اشتباك مجموعة من المشجعين الالمان مع رجال الشرطة خلال المباراة التي فاز فيها المنتخب الالماني على مضيفه السلوفاكي 4-1 ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الاوروبية 2008 في وقت سابق من تشرين أول/أكتوبر الحالي.

واتفق ثيو زفانتسيغر رئيس الاتحاد الالماني وفيرنر هاكمان رئيس رابطة الـ"بوندسليغا" في فرانكفورت الثلاثاء الماضي على اتخاذ الاحتياطات اللازمة بالتعاون مع الرابطات والاندية الرسمية للمشجعين، واجتمع زفانتسيغر اول من امس الخميس مع مسؤولي نادي دينامو دريسن المنافس في الدرجة الثالثة في مقر الاتحاد الالماني بفرانكفورت للاتفاق على التعاون لمقاومة شغب الجماهير.

وجاء ذلك بعدما جرى اعتقال 43 مشجعا إثر مشاركتهم في أعمال عنف خلال مباراة جمعت بين فريقي أوغسبورغ وميونيخ 1860 ضمن دوري الدرجة الثانية وأخرى بين الفريق الثاني بنادي هرتا برلين ودينامو دريسن في دوري الدرجة الثالثة.

ويعاني دينامو دريسن بطل الدوري ثماني مرات في ألمانيا الشرقية سابقا والذي شارك في الـ"بوندسليغا" بين عامي 1991 و1995 من سمعة انتشار الـ"هوليغانز" بين جماهيره وذلك بسبب مجموعة صغير من المشجعين المشاغبين، وقال بيان أصدره الاتحاد الالماني أن زفانتسيغر سيتعاون مع النادي لاتخاذ إجراء صارما تجاه العنف "وخلق مناخ في دريسن يكون كرة القدم في مقدمته".

ويساند زفانتسيغر الجهود المبذولة من أجل حصول النادي على موافقة من الحكومة على تشييد ستاده الجديد العصري الامن، أما الالماني الدولي السابق ماتياس سامر لاعب دريسن سابقا ومدير الرياضة بالاتحاد الالماني حاليا فيساند الجهود المبذولة لخلق المناخ المناسب بين المشجعين في ناديه القديم. 

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018