نصان مسرحين لبينتر الحائز على نوبل الآداب تعكسان مواقفه من أميركا ونظامها العالمي الجديد

محمد جميل خضر

   عمان- وصف جان بافان احد المترجمين الفرنسيين لاعمال الكاتب المسرحي البريطاني هارولد بينتر الحائز قبل ايام على جائزة نوبل للآداب للعام 2005 بينتر بأنه "رجل عنيد" ومعارض "بشدة" للسياسة الاميركية في العراق.

   وقال الكاتب والمترجم المستقل المقيم في مونبلييه جنوب شرق فرنسا  في تصريحات لوكالات الانباء عقب فوز بينتر بنوبل "انه رجل عنيد يمكن ان تبعث هيبته شعورا بالخوف. انه انساني في العمق ووفي في صداقاته . وبالطبع، يثير انطباعا قويا جدا".

واضاف"انه الكاتب المسرحي الانكلو-سكسوني الاكثر نفوذا منذ خمسين عاما ولا شك ان ثلاثين على الاقل من مسرحياته تعرض حاليا في جميع انحاء العالم"، منوها الى "اهميته الكبيرة على الصعيد الشكلي".

وقال انه تخلى في السنوات الماضية عن الكتابة المسرحية ليخوض المجال السياسي معلنا مواقف "معارضة بشدة لاميركا" كما انه ينشط "ضد المبالغة في السياسة الاميركية العسكرية وخصوصا في الحرب على العراق وضد موقف (رئيس الوزراء البريطاني) توني بلير".

وذكر المترجم ان الكاتب البريطاني "ملتزم في مقالاته وكذلك في شعره الذي يتصدى لفظاظة الحرب بفظاظة اللغة".

   وبعد وفاة اريك كاهان مترجم هارولد بينتر، تولى بافان نقل اعمال للكاتب المسرحي الى الفرنسية ومن ابرز ترجماته "ذكرى اشياء مضت" (لو سيناريو بروست) و"احتفال" (سيليبراسيون) ومجموعة القصائد السياسية "الحرب" (لا غير) الصادرة عن دار غاليمار الفرنسية.

وقال المترجم "ان ترجمة اعماله ليست بالامر السهل بالطبع، لكن الحقيقة ان كبار الكتاب لا تصعب ابدا ترجمتهم، فحين نتعاطى مع نصوص كاتب عظيم فاننا على الاقل نعمل على ارضية صلبة".

وكانت الاكاديمية السويدية منحت قبل ايام بينتر جائزة نوبل للآداب للعام 2005 باعتباره "أبرز كتاب الدراما البريطانيين في النصف الثاني من القرن العشرين".

وذكرت اكاديمية نوبل ان بينتر المولود في العام 1930 في لندن "يعتبر عموما ابرز ممثلي المسرح الانكليزي في النصف الثاني من القرن العشرين" وله الى جانب اعماله المسرحية رواية بعنوان "الاقزام" (ذي دوورفز).

   بدأ بينتر الذي احتفل بعيد ميلاده الخامس والسبعين في 10 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري مشواره الادبي في العام 1957 بمسرحية "الغرفة". ومن بين المسرحيات التي كتبها في مطلع مشواره الادبي مسرحية "حفلة عيد الميلاد" في العام 1957.

ورأت لجنة التحكيم في حيثيات منحها الجائزة لبينتر الذي بزغ نجمه في العام 1959 من خلال مسرحيته "الراعي" انه افضل من يمثل المسرح في بريطانيا ما بعد الحرب لانه "يكشف في مسرحياته مدى الانقياد لثرثرة الحياة اليومية ويقتحم مواطن الظلم الخفية".

   وكان هارولد بينتر ألف كتابا شعريا في 2003 أسماه "الحرب"، فيه قصيدة عن حرب الخليج 1991 ، وبقية القصائد عن الحرب الأميركية على العراق، وهي القصائد التي عبرت عن بشاعة الحرب والأبرياء الذين يذهبون ضحايا لها.

وتالياً مسرحيتين لبينتر تعكسان موقفه من السياسة الأميركية في العالم، وتكشفان جوانب معتمة من النظام العالمي الجديد، واحدة (النظام العالمي الجديد (1995) ترجمها الشاعر والمسرحي اللبناني بول شاؤول، والثانية (رجلان يجلسان الى طاولة مليئة بالقناني) ترجمها جهاد الترك، ونشرت المسرحيتان اول من امس في جريدة (المستقبل) اللبنانية:

  

مسرحيتان قصيرتان لهارولد بنتر

النظام العالمي الجديد (1995)

الشخصيات

ديس، ليونيل، رجل معصوب العينين. (في ايامنا هذه))

رجل معصوب العينين جالس على كرسي

رجلان (ديس وليونيل) ينظران اليه

ديس: هذا الرجل، هل تريدني ان اقول لك؟

ليونيل: ماذا؟

ديس: ليس عنده أدنى فكرة عما سنفعل به

ليونيل: لا، ليس أدنى فكرة

ديس: ليس أدنى فكرة، كلا. ليس عنده أدنى فكرة عن سلسلة الأشياء التي يمكن ان نفعلها به

ليونيل: التي سنفعلها به

ديس: التي سنفعلها به

(صمت)

بعضها، على الأقل. سنفعل بعضها

ليونيل: أحياناً نفعل كل السلسلة

ديس: يمكن أن يكون ذلك مضاداً ـ انتاجياً

ليونيل: أي تفاهة!

(يتغرسان في الرجل. لا يتحرك)

ديس: بالمختصر، انه هنا، جالس هنا.. وليس عنده أدنى فكرة بما يمكن ان نفعله به

ليونيل: اوه، على الأرجح، عنده فكرة غامضة

ديس: فكرة غامضة، نعم! ممكن

(ينحني فوق الرجل)

هل عندك واحدة؟ قل لنا

(ينهض)

فلنصغ ذلك بطريقة أخرى. ليس عنده حتى فكرة بما يمكن ان نفعل به... وتحديداً، بما سنفعل به

ليونيل: وزوجته. لا تنسى زوجته. ليس عنده حتى فكرة بما سنفعل بزوجته

ديس: عنده على الأرجح فكرة "صغيرة". على الأرجح فكرة صغيرة جداً. على كل حال، فقد قرأ الجرائد

ليونيل: أي جرائد؟

(صمت)

ديس: في هذا انت محق

ليونيل: في النهاية، من يكون هذا الأحمق؟ ماذا مجرد فلاح... قيل طالب في اللاهوت؟

ديس: ممجرد طالب عاهر في اللاهوت الفلاحي

ليونيل: أتظن ذلك؟ وزوجته؟

ديس: النساء، ليس عندهن أي استعداد للاهوت

ليونيل: أوه، لست متأكداً من هذا لطالما ناقشت هذه القضايا مع أمي

ديس: أي قضايا؟

ليونيل: آه، تعرف، الميول اللاهوتية عند المرأة

(صمت)

ديس: وماذا كانت تقول؟

ليونيل: كانت تقول

ديس: ماذا؟

(صمت)

ليونيل: هذا يفلت مني

(يستدير نحو الرجل الجالس)

يا ابن العاهرة

ديس: كومة حقارة

(يستدير حول الكرسي)

ليونيل: أتعرف ما أجده حقاً محبطاً؟

ديس: ماذا؟

ليونيل: مستوى الجهل حولنا. انظر الى هذه الخصية المرتخية

ديس: منذ قليل، عاملته كأحمق

ليونيل: ماذا؟

ديس: عاملته كأحمق منذ قليل. والآن كخصية. كم مرة يجب أن نكرر لك؟ عليك ان تتعلم كيف تحدد كلماتك، ومن ثمم التمسك بها. لا تستطيع أن تعامله كأحمق بأقل من خمسة، وكخصية بخمس. فهذا التعبيران يتناقضان. مع فريق من النقاش السيميائي، قد تفقد ماء وجهك، صدق مما أقول

ليونيل: اللعنة أتظن ذلك؟

ديس: بكل تأكيد. وأنت تعرف ماذا قد يعني لك هذا. أنت تعرف ماذا تعني اللغة لك

ليونيل: نعم، اعرف

اديس: نعم، أعرف انك تعرف، انظر الى هذا الرجل مثلاً. انه النموذج المثالي. هل تتابعني؟ قبل المجيئ الى هنا، كان GROS WLIBREN لا يكف عن فتح "بوزه"، ولا يتوقف عن اعادة النظر بالنظريات السائدة. والآنوبما انه خائف مما سيحصل له فقد خرس، ولم يعد لديه ما يقوله، اسدل الستار

كان منذ وقت غير طويل، كان رجل معتقد، اليس اليس كذلك؟ رجل مبادئ. والآن، ليس أكثر من خصية رخوة

ليون: أو أحمق

ديس: حتى اننا لمم ننه الأمر معه. بل لم نبدأ بعد

ليونيل: فلان اننا لمم ننه الأمر معه، لمم ننه الأمر معه.. في الواقع، لم نبدأ بعد

ديس: ولاا تنسى أن هناك زوجته ايضاً

ليوونيل: تماماً لمم ننه الأمر معه. لمم نبدأ بعد. ولم ننه الأمر كذلك مع زوجته

ديس: حتى اننا لمم نبدأ بعد

(ليونيل يغطي وجهه بيديه ويبكي)

لماذا تبكي؟

(يهز كتف ديس)

ليونيل: اسمع. عليّ ان أقول لك. علي ان أقول لك هذا. لا أستطيع ان أقوله لشخص آخر

ديس: طيب! جيد جداً. ما هو؟ قل لي

(صمت)

ليونيل: إشعر بأني طاهر جداً

(صمت)

ديس: أنت على حق. انت على حق بأن تشعر بأنك طاهر، اتعرف لماذا؟

ليونيل: لماذا؟

ديس: لأنك تقتل المعالم... من أجل الديموقراطية

(يتبادلان النظرات)

أريد أن أشد على يدك

يشد على يد ليونيل. ثمم يشير بابهامه الى الجالس على الكرسي)

وهو أيضاً سيطهر (ينظر الى ساعة)

في غضون خمس وثلاثين دقيقة

(عتمة)

تحديداً

(رجلان يجلسان الى طاولة مليئة بالقناني

(صمت)

أ ـ كل هذا قلناه وكررناه، اليس كذلك؟

ب ـ بالتأكيد نعم.

أ ـ قلناه وكررناه. عشرون مليوناً هذا ما قلناه، ما قلناه وكررناه. هذا الرقم يستند الى وقائع راسخة. أدينا جيداً واجبنا. عشرون مليوناً، واقع راسخ. عندما يقول هؤلاء الناس ثلاثين، أريد أن أشرح لك ما يفعلون، انهم يحرفون الوقائع.

ب ـ شيء فاضح

أ ـ في الواقع. في النهاية، يا الهي، كيف يمكن ان يعرفوا

ب ـ في الواقع

أ ـ نحن الذين قمنا بالعمل

ب ـ في الواقع

أ ـ ودفع لنا لقاء ذلك

ب ـ ودفع لنا بسخاء

أ ـ إطلاقاً. أجور جيدة لعقول جيدة

(يشربان)

أ ـ ثلاثون مليوناً! عندما أفكر بذلك

ب ـ أنت على حق

أ ـ أحذرك، لا أنا، ولا الذين فوقي، لن نتساهل مع هذا لمدة أطول

هؤلاء الناس، روجيه يستميتون بفساد لتضليل الرأي. هل توافقني؟

ب ـ ساعلق لك هذه القذارات على الجدار وأرميها بالرصاص

أ ـ في الواقع، أؤلف لجنة لاناقش هذه النقطة المحددة

ب ـ آه، نعم. فكرة جيدة

(يشربان)

ب ـ بالمناسبة... يبدو أن هؤلاء الناس يتكلمون ايضاً عن أربعين مليوناً

أ ـ ماذا؟

ب ـ هناك واحد أو اثنان... ذهبا أبعد من ذلك

أ ـ كيف ذلك؟

ب ـ أوه، انت تعرف ... خمسون.. ستون.. سبعون

أ ـ لكن هذا عملياً... السكان كلهم

ب ـ أعرف جيداً

أ ـ لكن هذا رهيب!

ب ـ تلزم وقاحة كبيرة، يا ستيف؟

أ ـ اللعنة، انها أكثر من وقاحة، يا روجيه

ب ـ وكيف؟

(صمت)

أ ـ أتعرف بماذا سأطلب لهؤلاء القوم؟

ب ـ بماذا، سأطالب بشنقهم، وسحلهم، وتمزيقهم

أريد أن أرى دماء كروشهم

ب ـ أنه لون العلم الأحمر يا صديقي

أ ـ أنت قلتها

(يشربان)

أ ـ أتعرف ما يجعل هذه العملية خسيسة أن مواطني هذه البلاد خلفنا. انهم مستعدون لأن يتبعونا على أساس ا لعشرين مليوناً

انهم راضون تماماً؟

تواجههن هذه القذارات؟ بممحاولة متفلتة لتخريب الأمن وتدميره. وكذلك تشتم

(ب يشرب ثم ينظر الـ ب)

ب ـ أعطني اثنين آخرين، يا ستيف

(يتفرس فيه)

أ ـ اثنين آخران؟

ب ـ مليونين آخرين. وأدفع عنك ثمن كأس أخرى

مليونان آخران من أجل كأس أخرى.

أ ـ (ببطء) لا، يا روجيه، لا؟ انها عشرون مليوناً خسائر؟

ب ـ تقصد... خسائر. تحديداً

(صمت)

أ ـ أطلب منك أن تقبل هذا الرقم

(يتفرسان في بعضهما)

ب ـ عشرون الف ميت... تحديداً؟

أ ـ تحديداً

(عتمة)

ترجمة: ب. ش

.. وشهر من "حفل عيد الميلاد" لبنتر

غرفة الجلوس لأحد المنازل الكائنة في مدينة ساحلية. باب يؤدي الى القاعة التي تنزلق الى اليسار. ثمة باب خلفي ونافذة صغيرة يبدوان في الأعلى من جهة اليسار. كوة المطبخ تظهر في منتصف الجهة الخلفية. باب المطبخ الى اليمين. طاولة وكراس في الوسط

"بيتي" يدخل من الباب الى اليسار ممسكاً بورقة ويجلس الى الطاولة. يشرع في القراءة. يتسلل صوت "ميغ" عبر كوة المطبخ

ميغ: هل هذا أنت "بيتي"؟

صمت

هل هذا أنت "بيتي"؟

صمت

"بيتي"؟

"بيتي": ماذا؟

"ميغ": هل هذا أنت؟

"بيتي": نعم، هذا أنا

"ميغ": ماذا؟ (يتراءى وجهها في الكوة). هل عدت؟

"بيتي": نعم

"ميغ": لقد أعددت لك رقائق القمح. (تختفي ثم تعود). هاكِ رقائق القمح

"بيتي" ينهض ويتناول منها الصحن، يجلس الى الطاولة، يتلمّس الورقة بيده، ثم يبدأ في تناول الطعام. "ميغ" تدخل عبر باب المطبخ

هل الطعام لذيذ؟

"بيتي": لذيذ جداً

"ميغ": إعتقدت ذلك. (تجلس الى الطاولة). هل تحتفظ بالورقة؟

"بيتي": نعم

"ميغ": هل أعجبتك؟

"بيتي": لا بأس

"ميغ": ماذا ورد فيها؟

"بيتي": لا شيء مهماً

"ميغ": قرأت لي أجزاء ممتعة منها، البارحة

"بيتي": نعم، حسناً لم أُنجز بعد هذا المقطع

"ميغ": هل كنت تعمل بجدّ هذا الصباح؟

"بيتي": لا. كنت أكدّس، فقط، عدداً من الكراسي القديمة، ثم قمت ببعض أعمال التنظيف

"ميغ": هل نهض "ستانلي" من النوم؟

"بيتي": لا أعرف. هل نهض؟

"ميغ": لا أدري. لم أره تحت بعد

"بيتي": حسناً، لا أعتقد أنه نهض

"ميغ": ألم تره في الأسفل؟

"بيتي": لقد جئت للتو

"ميغ": لا بد من أنه لا يزال نائماً

تجول "ميغ" بنظرها في أرجاء الغرفة، تقف، تذهب الى "البوفيه"، وتتناول جوزاً من الجوارب من الدرج، تلتقط كومة من الصوف وإبرة، وتعود الى الطاولة

متى خرجت هذا الصباح "بيتي"؟

"بيتي": كالمعتاد

ترجمة جهاد الترك

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018