الرجال قصار القامة أزواج مثاليون!

   واشنطن - لطالما كان الشاب الأسمر الوسيم طويل القامة حلم كل فتاة، وشخصية متنازع عليها، لمن تحلم بالزوج المثالي. ولكن الدراسة الجديدة تؤكد أن الرجال قصار القامة أفضل بوصفهم أزواجا من أقرانهم الطوال، في اعتراض شديد على المقولة المتداولة "من قرب إلى الأرض كثر شرّه"!

    فقد وجد الباحثون في جامعة وروكلاو في جنوب غرب بولندا، أن السيدات يجدن الرجال الطوال جيدين لعلاقة عابرة أو مؤقتة، بينما يرين الرجال القصار أفضل باعتبارهم شركاء مثاليين للحياة، وأكثر قدرة على توفير الأمان والاستقرار للعائلة.

    وأشار هؤلاء الباحثون في دراستهم التي نشرتها مجلة "علم النفس البيولوجي" إلى أن النساء يرغبن في الرجال طوال القامة بصورة أكبر عند البحث عن الإثارة، أو عن علاقات عابرة، أو يرغبن في إنجاب طفل، لاعتقادهن بأن طول الرجل إشارة لشخصيته الرجولية وخصوبته وقدرته على إنجاب أطفال أصحاء، وتكوين أسرة سليمة، ولكن هذا الإعجاب الأولي سرعان ما يخبو ويتلاشى، بسبب لهث نساء أخريات وراء الرجل الطويل والوسيم، مما يجعله غير مستقر عاطفيا وعائليا، الأمر الذي يلهيه عن زوجته وأطفاله.

    وأوضح الباحثون أن الرجل الطويل والوسيم والجذاب غالبا ما يحصد اهتمام الكثير من النساء اللاتي يتنافسن على الفوز به، لذا فهو محط العلاقات العابرة، ولا يكون مثاليا لتكوين عائلة مستقرة. أما للعلاقات الدائمة والأبدية التي تهدف إلى تكوين أسرة وإنجاب أطفال وتنشئتهم بصورة صحية وسليمة، فإن الرجال الأقصر هم الأنسب لذلك، لأنهم يتميزون بالطيبة والحنان ويمنحون عائلاتهم اهتماما أكبر، فضلا عن نقص الاهتمام بهم من قبل نساء أخريات، مما يجعلهم أكثر استقرارا مع زوجاتهم.

    ونبه الخبراء إلى أن المرأة تنظر للرجل نظرة شمولية، بمعنى أنها تهتم بطوله وهندامه وطريقة كلامه ومستوى تعليمه وعمله وشخصيته وسلوكه عند سعيها للزواج، ولا تقتصر على طوله أو شكله فقط، أما للعلاقات العابرة فهي تهتم بالوسامة والجاذبية فقط، وتركز عليها، وتهمل الصفات الشخصية الأخرى!.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018