"كارمن" الجنوب افريقي يفاجىء النقاد وينتزع الدب الذهبي

   برلين - فاز فيلم الجنوب أفريقي المأخوذ عن أوبرا "كارمن" لجورج بيزيه ،اول من امس السبت،بجائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين السينمائي الدولي، في دورته الخامسة والخمسين خلافا للتوقعات، فيما فازت أفلام أخرى ذات طابع سياسي بجوائز اخرى في المهرجان.


وفيلم (يو-كارمن ايخايليتشا) الجنوب افريقي للمخرج مارك دورنفورد-مايلنيل الذي لم يكن مرشحا للفوز بجوائز هو اول فيلم روائي بلغة الخوسا واول فيلم افريقي يفوز بجائزة الدب  الذهبي وهي الجائزة الكبرى لمهرجان برلين .
وهو أول فيلم يخرجه البريطاني مايلنيل .وتقوم ببطولته مغنية الاوبرا بولين ماليفان التي ولدت في بلدة إيخايليتشا.


وتمكن مايلنيل الذي سبق واخرج اوبرا كارمن للمسرح في جنوب افريقيا من اقتباس علاقة الحب بين كارمن ودون خوسيه في واحدة من اشهر الاعمال الاوبرالية في التاريخ وتجسيدها في اطار جنوب افريقي.


ويتضمن الفيلم تطورا آخر يتمثل بترجمة نصوص اوبرا كارمن الى اللغة الافريقية المحلية وتسجيلها مع الموسيقى.


وتلعب الممثلة الجنوب افريقية بولينا ماليفين دور كارمن، وهي تعرف خير المعرفة اوبرا بيزيه اذ سبق وقامت بهذا الدور على المسرح مرات عدة.


وقالت "انه امر لا يعقل، لم اكن اصدق ان ذلك ممكن". واضافت، "لكنها قصة حب والحب حالة انسانية شاملة. ورغم ان القصة هي اساسا قصة حب فرنسية، الا انها يمكن ان تحصل في اي مكان لان موضوعها هو الحب". ويؤكد فوز هذا الفيلم النهضة التي تعيشها الافلام الافريقية والموضوعات الافريقية في السينما.

وعرض في مهرجان برلين هذا العام ايضا فيلما (فندق رواندا) و(احيانا في ابريل) اللذان يتناولان فظائع الابادة الجماعية في رواندا عام 1994.


وقال ديتر كوسليك مدير مهرجان برلين السينمائي "أردنا ان نضع افريقيا على الخريطة وبالتأكيد فعلنا... وسوف يصل الدب الذهبي الى جنوب افريقيا... سوف ننتظر المزيد من الافلام الافريقية لعرضها في المهرجان".


وفي الجوائز الاخرى اختيرت جوليا ينتش افضل ممثلة عن دورها في فيلم (صوفي شول.. الايام الاخيرة) وهي شخصية واقعية لامرأة من المقاومة الالمانية أعدمها النازيون ابان الحرب العالمية الثانية.


وحصل (صوفي شول..الايام الاخيرة) على جائزة اخرى وهي الدب الفضي لاحسن مخرج والتي ذهبت للمخرج مارك روتيموند.


وحصل الممثل لو تايلور بوتشي '19 عاما' على جائزة الدب الفضي كأفضل ممثل عن دوره البارز في فيلم "ثامبساكر" (مص الاصبع) من إخراج مايك ميلز وفي الفيلم يلعب بوتشي دور صبي عمره 17 عاما يحاول التوقف عن عادة مص اصبعه مما يكشف احساسه بمخاوف اكبر. ويشارك في الفيلم النجم كيانو ريفز.


   وحصل (الطاووس) وهو فيلم عن الحياة في ريف الصين في اواخر السبعيينات واوائل الثمانييات على جائزة لجنة التحكيم الخاصة.وفاز المخرج التايواني تساي مينج ليانج بجائزة الدب الفضي في مجال الاسهام الفني البارز عن سيناريو فيلمه "سحابتي المتمردة" الذي حاز على تقدير النقاد لقصته التي تدور حول الملل والاباحية في أحد ضواحي تايبيه. 


   ويأتي فوز فيلم (يو-كارمن ايخايليتشا) الجنوب افريقي في اعقاب ترشيح  فيلم (امس) وهو فيلم جنوب افريقي ناطق بلغة الزولو لجائزة اوسكار افضل  فيلم اجنبي. ويدور (امس) حول امرأة مصابة بفيروس (اتش.اي.في.) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز).


والنجاح الذي حققه (صوفي شول..الايام الاخيرة) يعني الاعتراف بموضوع جديد في  مهرجان برلين في دورته الخامسة والخمسين. وكان الفيلم واحدا من ستة على الاقل من الافلام التي تتناول النازيين ابان الحرب العالمية الثانية.


وسوف يفاجأ النقاد بفوز (يو-كارمن ايخايليتشا) بالدب الذهبي. فقد استقبل هذا الفيلم بفتور في عرضه الاول وكان (صوفي شول.. الايام الاخيرة) اكبر المرشحين للدب الذهبي ومعه (الجنة الان) الذي يصور شابين فلسطينيين اثناء الاستعداد لتفجير في تل ابيب.

 
وضمت قائمة المرشحين ايضا (احيانا في ابريل) و(الشمس) الذي يدور حول استسلام الامبراطور الياباني الراحل هيروهيتو لقوات الحلفاء عام 1945  و(ميتران الاخير) وهو عن الاشهر الاخيرة في حياة الرئيس الفرنسي الراحل.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018