"المعلمين" تواصل إضرابها والجهود النيابية مستمرة للخروج من الأزمة

الاء مظهر

عمان - واصل المعلمون أمس، رابع أيامهم في الإضراب عن العمل، تلبية لدعوة نقابتهم التي دعت لإضراب مفتوح، احتجاجا على "مماطلة الحكومة في تلبية وتحقيق مطالب المعلمين"، في وقت تستمر فيه الجهود النيابية بفتح باب للحوار بين النقابة والحكومة، لوقف الإضراب والوصول الى حلول توافقية.
وأكد نقيب المعلمين حسام مشة أن النقابة ترفض إنهاء إضرابها، إلى حين تلبية مطالبها المتمثلة بتعديل نظام الخدمة المدنية، وتحسين خدمات التأمين الصحي، وإحالة صندوق الضمان إلى هيئة مكافحة الفساد، واصدار تشريعات رادعة حول الاعتداء على المعلم، وإقرار علاوة الطبشورة، ونظام المؤسسات التعليمية الخاصة".
وشدد على أن مطالب المعلمين "عادلة ومشروعة، ونأمل أن نصل الى حل يتمثل بجدولة الملفات المطروحة ضمن وقت زمني محدد لتنفيذها، ما سينهي الإضراب".
وقال مشة لـ"الغد" أمس ان "الاضراب ليس هدفنا وانما وسيلة للتعبير عن مطالبنا المشروعة والعادلة"، لافتا الى أن النقابة حتى اللحظة "لم تغلق الأبواب" تجاه أي حوار.
وبين ان "المطلوب من الحكومة خطوة ايجابية جادة، نحو حوار هادئ بشأن مطالب المعلمين لا التسويف والمماطلة".
وبين أن باب الحوار ما يزال مفتوحا أمام أي وساطة جادة وحقيقية، أملا بالوصول الى نتائج مرضية قبل بدء العام الدراسي للطلبة الاحد المقبل.
وأكد مشة على أن "الوعود لا تكفي، ويجب أن تصدر كتب رسمية، تدلل على استجابة الحكومة لأي مطلب من مطالب المعلمين".
وأوضح أنه بعد الانتهاء من كافة الاجتماعات ستعرض النقابة ما توصلت إليه من نتائج في اجتماعات اللجنة على الهيئة المركزية، والتي بدورها ستقرر مواصلة الإضراب أو إنهائه.
واضاف مشة أن "النقابة ماضية بتنفيذ الإضراب العام، في مدارس القطاعين العام والخاص، حتى تحقيق المطالب"، لافتا الى أن نسبة الالتزام بالاضراب عالية جدا في المحافظات وتتراوح بين "80 % الى 90 %.
وشدد على ضرورة وجود المعلمين في مدارسهم، والتوقيع على دفتر الدوام الرسمي، والبقاء فيه حتى نهاية الدوام، مبينا أن آلية الإضراب تتمثل بامتناع المعلم في الأسبوع الأول، قبل دوام طلبة المدارس، عن القيام بأي مهام تتعلق بالعمل الوظيفي للمعلمين، من جميع المراحل والصفوف، والامتناع عن إعطاء الدروس في حال وجود طلبة المدارس مع بداية دوامهم.
وقال إن "النقابة أعلنت عن الإضراب، ولن يكون لها اي دور في صرف الطلبة عن الالتحاق بالمدرسة مع وجود الاضراب".

[email protected]

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018