الخطة تبدأ بالمركز الثقافي الملكي وغرفة تجارة إربد بتكلفة 700 ألف دينار

"البيئة" تبدأ تنفيذ مشاريع تركيب التكييف والتبريد الشمسي الشهر المقبل

فرح عطيات

عمان- تبدأ وزارة البيئة بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) خلال الشهر المقبل تنفيذ مشروعات تركيب التكييف والتبريد الشمسي، الأمر الذي سيمكن الأردن من احتلال المركز الأول في المنطقة باستخدام هذه التكنولوجيا التي تسهم بتوفير الطاقة وحماية البيئة.
وبموجب اتفاقية وقعها الجانبان أمس، فانه سيصار الى تركيب التكييف والتبريد الشمسي في المركز الثقافي الملكي وغرفة تجارة إربد، بتكلفة تقدر بنحو 700 ألف دينار.
وتسعى الاتفاقية الى نقل التكنولوجيا وتوطينها في الأردن والتوسع في استخدامها، بالاضافة الى التوأمة ما بين الجامعات والمؤسسات الأردنية والالمانية.
وتسهم هذه المؤسسات بنسبة 5 % من قيمة المشروع، الى جانب أي تكلفة مالية تزيد على قيمة المنحة، كما تلتزم بالقيام بجميع الأعمال الهندسية والفنية وتقديم كافة التسهيلات للمشروع وتوفير عقود صيانة لمدة 5 أعوام لغاية استدامتها.
وقال وزير البيئة الدكتور طاهر الشخشير، ان هذا الدعم يوفر نقل التكنولوجيا وبناء القدرات الوطنية وتقديم المساعدات الفنية والتقنية لإنجاح المشروع.
وأشار الشخشير إلى أن وزارته وبالتعاون مع (GIZ) ولغاية استخدام هذه المشاريع، ستقوم بتنفيذ برنامج تدريبي تشارك فيه الجامعات الأردنية ومؤسسات القطاع العام والخاص ونقابة المهندسين، ويتم من خلاله توفير اياد عاملة مدربة قادرة على استدامة هذه المشاريع والقيام بأعمال التطوير والصيانة.
ولفت الى انه تم في العام الماضي التوقيع على اتفاقيتين مع مؤسسة الضمان الاجتماعي والجامعة الأردنية الالمانية لتنفيذ مشروعين لاستخدام الطاقة الشمسية في مجال التكييف والتبريد.
وسبق ان نفذت الوزارة مشاريع في مجال استبدال انظمة التدريب المركزي في مطار الملكة علياء الدولي والمركز الثقافي الملكي والعديد من المؤسسات، والتي ساهمت بخفض فاتورة الكهرباء بنسبة 40 %.
ولفت الشخشير الى ان تلك المشاريع ساهمت في خفض فاتورة الكهرباء بنسبة 40 %.
وتهدف الاتفاقية الى بناء القدرات الوطنية وتدريب المهندسين والفنيين في الجامعات الأردنية والمؤسسات العامة والخاصة والتركيز على العاملين على هذه المشاريع، التي يتوقع أن تترتب عليها فوائد اقتصادية وبيئية واجتماعية، وتسهم في رفع كفاءة الطاقة وتوفير الكهرباء.
بدوره، قال السفير الالماني في الأردن رالف تراف إن المانيا تتجه نحو الطاقة المتجددة والأكثر أمانا واستدامه والرفيقة بالبيئة، مشيرا الى ان المانيا تود مشاركة المعرفة والخبرات التكنولوجية في هذه المجالات مع دول العالم وخاصة الأردن.
من جانبها، قالت مديرة مشاريع وكالة (GIZ) باربرة شفايجر إن الوكالة ترحب بجهود الوزارة وتدعم هذه المشاريع التي تحمل الاهتمامات نفسها في الحفاظ على البيئة.
ووقع الاتفاقية بالإضافة لوزير البيئة والوكالة الألمانية، مدير غرفة تجارة إربد محمد الشوحة ومدير عام المركز الثقافي الملكي محمد أبو سماقة.
وأكد أبو سماقة أهمية ربط مشروع التكييف والتبريد بالطاقة الشمسية، ليس فقط من خلال ما تحققه من وفر في الطاقة وخفض فواتير استهلاك الطاقة التي تزيد على 100 الف دينار سنويا في المركز، بل في خدمة قطاع الثقافة وتحقيق تنمية ثقافية مستدامة.
وأعرب عن امله في ان يسهم خفض فاتورة الطاقة باستخدام التكييف والتبريد الى أكثر من 70 بالمائة مع استكمال المرحلة الثانية من المشروع في المركز الثقافي. بدوره، عبر الشوحة عن شكره لوزارة البيئة والوكالة الألمانية لتنفيذ مشروع التكييف والتبريد في غرفة تجارة إربد التي تعد ملتقى لجميع القطاعات في المحافظة.

[email protected]

[email protected]

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018