حتاحت: القطاع الصناعي يستحدث 11 ألف فرصة عمل العام الماضي

عمان - الغد - أكد رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة الأردن أيمن حتاحت أن القطاع الصناعي استحدث 11 ألف فرصة عمل خلال العام الماضي مقارنة مع 8 آلاف فرصة العام قبل الماضي.
وأشار حتاحت في بيان صحفي أمس إلى أن البيانات الصادرة عن الإحصاءات العامة تؤكد هذه الأرقام فيما لفت إلى أن قطاع الصناعات التحويلية جاء في مقدمة القطاعات المستحدثة لفرص العمل على صعيد القطاع الخاص المنظم في (النصف الثاني من العام 2013).
وقال رئيس الغرفة إن “القطاع الصناعي يعاني جملة من التحديات فرضتها معطيات خارجية وداخلية أبرزها تبعات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية وتداعياتها إذ تراجع الطلب المحلي بشقيه الخاص والحكومي وارتفعت أسعار الطاقة والكهرباء”.
وأضاف حتاحت “بالرغم من هذه التحديات أخذ القطاع على عاتقه اتباع سياسة تشغيل الأردنيين بوصفهم المحرّك الأساسي للتنمية”.
وبين أن توفير فرص العمل يحتاج إلى تضافر جميع الجهود لابتكار نموذج اقتصادي يسمح بتوفير هذه الفرص وهي جهود ينبغي ألا تقتصر على الحكومات وحدها بل يجب أن تكون هناك أدوار ومسؤوليات تضطلع بها أطراف أخرى يتسع مداها ليشمل القطاع الخاص ومؤسّسات المجتمع المدني.
وأشار حتاحت إلى أن القطاع الصناعي يشغل ما يزيد عن  18 % من القوى العاملة جلهم من الأردنيين أي ما يقدر بحوالي 236 ألف عامل وعاملة في منشآته التي يقدر عددها بحوالي 18 ألف منشأة.
وبين أن القطاع يدفع تعويضات تقدر بحوالي 1.3 مليار دينار سنوياً وهو يعيل أكثر من خمس الأردنيين.
من جانبه؛ أكد مدير عام الغرفة ماهر المحروق أن القطاع الصناعي هو القطاع الأقدر على استحداث فرص العمل إذ يعمل 13 عاملاً في المتوسط في المنشآت الصناعية مقارنة بمتوسط عاملين في المنشآت في القطاعات الأخرى.
وزاد “لهذا بات من الضروري تحفيز نمو وتطور قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي يعتبر من أهم القطاعات الأساسية في الاقتصاد الوطني من خلال إيجاد جيل من رواد الأعمال وغرس ثقافة العمل الحر وتعميقها لدى أوساط الشباب والعمل على إنشاء مجموعة من البرامج لدعم مشاريع الشباب وتقديم التسهيلات لتطوير أنشطة الأعمال بينهم”.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018