الطفيلة: محال تجارية وأصحاب بسطات يتسببون بفوضى مرورية

فيصل القطامين

الطفيلة – تكتنف فوضى وإرباكات واختناقات مرورية الشارع الرئيسي الذي يتوسط مدينة الطفيلة بسبب البسطات التي تحتل الأرصفة وأجزاء من الشارع، ما يشكل معاناة يومية ومستمرة للمشاة والسائقين على حد سواء.
وفي ظل احتلال الشارع من أصحاب البسطات وتعديات أصحاب المحلات التجارية، والاصطفاف المزدوج للمركبات فإن الفوضى المرورية تتفاقم يوما بعد آخر، في شارع لا يتعدى عرضه بمسربيه 14 مترا، مع وجود جزيرة وسطية  تزيد من ضيقه.
وأكد مواطنون أن أوضاع الشارع المرورية سيئة وتفتقر لأبسط قواعد السلامة العامة والمرورية عليه، فيما المشاة محرومون من الأرصفة التي خصصت لهم للسير عليها نتيجة احتلالها بشكل سافر من البسطات والبضائع المعروضة عليها.
وأشار المواطن نايف القطاطشة إلى أن الشارع الرئيس تمارس عليه كافة أشكال التعديات من أصحاب البسطات بمختلف أنواعها، ومن أصحاب المحلات التجارية الذين يعرضون أشكالا من البضائع سواء المواد الغذائية أو الملابس وحتى الأثاث المنزلي، غير آبهين بحقوق المواطنين سواء سائقي المركبات أو المشاة.
واعتبر القطاطشة هذا السلوك يتنافى مع أبسط مراعاة حقوق الآخرين، ولا يعبر عن المواطنة الصالحة، بل ويشكل اعتداء على حرية الآخرين وحقوقهم في السير الآمن.
وقال إن بعض التجار وأصحاب البسطات وفي ظل تراجع الرقابة على السير، يستغلون الشارع لبسط نفوذهم عليه، حتى بات كأنه حق من حقوقهم، ليقوموا باستغلاله أبشع استغلال، مؤكدا أن المعتدين على الشارع يضربون بالقوانين بعرض الحائط ، باحتلالهم الأرصفة ومساحات منه.
 ودعا المواطن حسين الشباطات إلى رقابة صارمة على الاصطفاف المزدوج والثلاثي  للمركبات، والذي يحيل الشارع موقفا كبيرا، إلى جانب وقف استغلال الأرصفة والشارع ومنع التعديات عليه، لضمان انسيابية في المرور وبشكل آمن.
 وقال المواطن جمال سليمان إن الشارع الرئيس في الطفيلة بات ملكا للتجار ويشكل البعض منهم مجموعات تفرض سيطرتها في احتلال الشارع.
وبين أن تجارا يقومون بحجز مساحة من الشارع أمام محلاتهم، من خلال وضع صناديق فارغة وحجارة وطوب  وكراسي أو أي قطع أثاث، معتبرين أن هذه المساحة أمام محلاتهم هي ملك خاص بهم.
ولفت سليمان إلى فوضى تعم الشارع الرئيس وسط المدينة ناجمة عن الاحتلال الواضح للأرصفة ومسافات منه، تصل إلى أكثر أربعة أمتار في أغلب الأحيان، ليحرم المشاة والمركبات من الحركة الآمنة. 
وبين رئيس بلدية الطفيلة الكبرى المهندس خالد الحنيفات أن الشارع الرئيس وسط المدينة يعاني من الضيق، كما الفوضى المرورية عليه ، في ظل تزايد أعداد المركبات، علاوة على الاعتداءات عليه من قبل أصحاب البسطات والتجار.
ولفت الحنيفات إلى سعي البلدية لمحاربة ظاهرة التعديات على الشارع وإزالة كل ما من شأنه يشكل إعاقة للمرور، مؤكدا البدء بإزالة التعديات من خلال توجيه المخالفات والتحويل إلى القضاء، لافتا إلى أن بعض المخالفين حولوا إلى المحكمة، مؤكدا أن إجراءات حازمة ستنفذها البلدية بالتعاون مع المحافظ والشرطة والدرك لإزالة التعديات.
وتوقع أن تزال تلك التعديات قريبا، من خلال إزالة الأكشاك والبسطات ليتم بعدها إزالة تعديات أصحاب المحلات التجارية الذين يحتلون ببضائعهم جزءا كبيرا من عرض الشارع.

[email protected]

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018