5.7 مليون مستخدم أردني لـ"الإنترنت"

إبراهيم المبيضين

عمان – أظهرت أرقام رسمية الخميس الماضي توسع قاعدة مستخدمي شبكة الإنترنت في المملكة لتضمّ مع نهاية العام الماضي حوالي 5.7 مليون مستخدم للخدمة التي اصبحت تشكل جزءا اساسيا من الحياة اليومية للأردنيين في التواصل الاجتماعي أو لتسيير أمور العمل.
وذكرت البيانات – التي نشرتها هيئة تنظيم قطاع الاتصالات على موقعها الإلكتروني وتضمنت مؤشرات انتشار خدمات الاتصالات في المملكة – أن عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة ومع وصوله إلى هذا المستوى، تكون نسبة انتشار الخدمة قد ارتفعت مع نهاية 2014 لتصل إلى نسبة 75 % من عدد السكان في المملكة.
معنى ذلك أن ثلاثة ارباع الأردنيين يستخدمون الشبكة العنكبوتية بمختلف تقنياتها السلكية واللاسلكية ( لا سيما تقنية الجيل الثالث للإنترنت المتنقل)، فيما شهد بداية العام الحالي دخول تقنية الجيل الرابع لأول مرة في السوق المحلية عبر شبكة " زين" فيما تستعد شركة اورانج لطرح الخدمة قبل نهاية النصف الأول من العام الحالي.
إلى ذلك اظهرت الارقام الرسمية زيادة عدد مستخدمي الإنترنت في السوق المحلية نهاية العام الماضي بمقدار 380 ألف مستخدم وبنسبة بلغت 7 %، وذلك لدى المقارنة بعدد المستخدمين المسجل نهاية العام 2013 عندما بلغ 5.32 مليون مستخدم، وقتها كانت نسبة الانتشار تقدر بـ 73 % من عدد السكان.
ويعتمد مستخدمو الإنترنت في المملكة على عدة تقنيات تتيح الخدمة سلكية ولاسلكية ولكن عاملين في القطاع يؤكدون بان تقنية الجيل الثالث والإنترنت المتنقل عبر الهواتف الذكية كان الأكثر مساهمة في انتشار الخدمة خلال السنوات القليلة الماضية، مع تقديرات تشير الى نسبة انتشار الهواتف الذكية في الأردن تقدر اليوم بـ 65 % من اجمالي عدد مشتركي الخلوي.
وذكرت الارقام بان اجمالي عدد اشتراكات الإنترنت في السوق المحلية بمختلف تقنياتها السلكية واللاسلكية بلغ مع نهاية العام الماضي 1.78 مليون اشتراك منها : 1.43 مليون اشتراك لتقنية الجيل الثالث، 213 ألف اشتراك لتقنية " الايه دي اس ال" السلكية ، 128 ألف اشتراك لتقنية الواس ماكس، وأكثر من 6 آلاف اشتراك للالياف الضوئية.
وبالنسبة للخدمة الخلوية ذكرت الارقام بانها زادت لتسجل نهاية العام الماضي حوالي 11.1 مليون اشتراك معظمها من فئة الخطوط المدفوعة مسبقا، في السوق التي تعتبرها دراسات محايدة من الأكثر تنافسية في المنطقة العربية.
وزادت قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية في المملكة بنسبة 8 % خلال العام الماضي، وذلك لدى المقارنة بقاعدة اشتراكات الخدمة المسجلة في نهاية العام 2013 عندما سجلت قرابة 10.3 مليون اشتراك.
وبحسب الارقام الرسمية بلغت نسبة انتشار الخدمة الخلوية 147 % من عدد السكان.
ويشار هنا إلى أن تجاوز نسبة الانتشار لـ100 %، لا يعني أن كل السكان يمتلكون ويستخدمون الخدمة الخلوية، ولكن ذلك يعبر عن ظاهرة امتلاك أكثر من خط خلوي للمشترك نفسه، وذلك مع تعدد عروض الاتصالات وتراجع الأسعار، ما دفع عددا كبيرا من المشتركين لامتلاك أكثر من اشتراك لأكثر من شركة، وذلك للاستفادة من المزايا والتخفيضات التي يقدمها كل عرض.
وتعتبر الخدمة الخلوية الأكثر طلبا، ومن أساسيات الحياة اليومية لدى الأردنيين؛ حيث شهدت الخدمة انتشاراً واستخداماً متزايداً لها خلال فترة السنوات العشر الماضية، وخصوصا مع المنافسة الشديدة التي تشهدها هذه السوق مع وجود ثلاث شبكات رئيسية تتنافس بتقديم مجموعات كبيرة من العروض، الأمر الذي أسهم في تراجع الأسعار بشكل كبير وانتشار أكبر للخدمة بين أوساط الأردنيين.
وأظهرت دراسة حديثة لمجموعة "المرشدون العرب" المتخصّصة في دراسات أسواق الاتصالات والإعلام العربية؛ أن الأردن احتل المرتبة الثانية عربيا في مؤشر حدة المنافسة الخلوية عن العام 2014 وهي نفس المرتبة التي احتلتها سوق الخلوي المحلية في العام السابق 2013.

[email protected]

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018