أسر بمنازل متهالكة تطالب باستحدات وحدات سكنية بالأغوار الجنوبية

محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية – يطالب سكان الأغوار الجنوبية الجهات المعنية بالإسراع في استحداث تجمعات سكنية جديدة لوجود مئات الأسر التي تقطن في منازل متهالكة، فضلا عن آلاف الشباب الذين ينتظرون فرصة الحصول على مسكن ليتمكن من الزواج.
أسرة فاطمة سهو، واحدة من مئات الأسر التي اعتدت على أراض تقع بين الأودية لتأمين غرفة من الصفائح المعدينة تكون بمثابة مسكن ملائم لها يقيها حر الصيف وبرد الشتاء.
وتضيف سهو إنها تقدمت منذ سنوات بطلب لسلطة وادي الأردن للحصول على وحدة سكنية بدون جدوى مبينة أنها  اضطرت إلى الاعتداء على وحدة سكنية تقع على الجبل الشمالي في منطقة غور الصافي رغم خطورتها، وذلك لعدم إيجاد منزل لأسرتها، مشيرة الى أن أغلب الأسر التي تقطن في الوحدات المعتدى عليها يخلون المنطقة أثناء هطول الأمطار.
ويتهم المواطن عمر عبد الحفيظ الذي يقطن في منزل بأجرة  شهرية تصل إلى 100 دينار سلطة وادي الاردن بعدم العدالة والشفافية في توزيع الوحدات السكنية على الشباب في المنطقة، مؤكدا أن السلطة قامت خلال السنوات الماضية بتوزيع الوحدات السكنية على أشخاص من خارج اللواء.
ويؤكد محمد العشوش أنه يعيش وزوجته منذ ثلاث سنوات في غرفة بمنزل أسرته المكون من 4 غرف، وعدد أفرادها 14 فردا، وعندما فكر بالرحيل فوجئ بأن إيجار الشقق قد وصل إلى 150 دينارا لشقة صغيرة لا يتجاوز عدد غرفها 3 غرف، بينما دخله الشهري لا يتعدى 150 دينارا، مشيرا إلى الحاجة الماسة لوجود مشاريع استثمارية في المنطقة تستهدف الأسر ذات الدخل المحدود.
وأشار عيد الشمالات،إلى أن هناك عزوفا عن الزواج من قبل الشباب في المنطقة لارتفاع تكاليف الزواج، وعدم قدرة الشباب بناء مسكن صغير بعد ارتفاع أثمان مواد البناء، لافتا إلى أن هنالك عنوسة مرتفعة بين الفتيات في المنطقة "ليكون العريس حلما يراود كل فتاة تجاوز عمرها 30 عاما"، مطالبا الحكومة رعاية الشباب الذين يمثلون 70 % من إجمالي السكان في المنطقة، وتأمين قروض ميسرة لهم لغايات الزواج.
 من جانبه، نفى  مصدر في سلطة وادي الاردن وجود اي محسوبية في توزيع الوحدات السكنية، مشيرا الى ان السلطة توزع وفق أسس واضحة.
وأوضح أن السلطة ستقوم بتخصيص أكثر من 2000 وحدة سكنية في مناطق غور الصافي سيتم توزيعها على أبناء الأغوار الجنوبية، وسيتم اعتماد مكان الإقامة في توزيع الوحدات السكنية على مستحقيها.

[email protected]

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018