واشنطن تبلغ موسكو قلقها حيال تعزيزات عسكرية روسية لدعم الأسد

واشنطن- اتصل وزير الخارجية الاميركي جون كيري السبت بنظيره الروسي سيرغي لافروف وابلغه "قلق الولايات المتحدة" حيال تعزيزات عسكرية روسية محتملة في سورية، بحسب ما اعلنت وزارة الخارجية.

وقالت الخارجية ان "وزير الخارجية قال بوضوح انه اذا صحت هذه المعلومات فان هذه التحركات يمكن ان تؤدي الى تصعيد النزاع".

وكان البيت الأبيض صرح ليل الخميس الجمعة أنه يتابع عن كثب المعلومات التي تشير إلى أن روسيا تقوم بعمليات عسكرية في سورية محذرا من أن أعمالا كهذه إذا تأكدت ستؤدي إلى "زعزعة الاستقرار وإلى نتائج عكسية".

وقال الناطق باسم الرئاسة الاميركية جوش ارنست "نحن قلقون من المعلومات التي تفيد ان روسيا نشرت طاقما عسكريا وطائرات في سورية ونتابع هذه المعلومات عن كثب".

واضاف ارنست ان "اي دعم عسكري لنظام (الرئيس السوري بشار) الاسد لاي سبب سواء بشكل عسكريين او طائرات او اسلحة او اموال سيؤدي الى زعزعة الاستقرار والى نتائج عكسية".

وتأتي تصريحات الناطق الاميركي بعدما ظهرت صور على حساب على احد مواقع التواصل الاجتماعي لمقاتلين سوريين يتحدثون عن وجود طائرة روسية وطائرات بلا طيار بالقرب من محافظة ادلب.

واكد مسؤول اميركي ان "روسيا طلبت تصريحا لتحليق طائرات عسكرية فوق سورية". لكنه اضاف "لا نعرف ما هي اهدافهم حتى الآن". وتابع انه "ليس هناك اي تأكيد حاسم لما هو هذا النشاط".

وافادت معلومات اخرى ان روسيا استهدفت ناشطين في تنظيم الدولة الاسلامية هاجموا قوات النظام السوري.

لكن البيت الابيض ووزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) رفضتا كشف ما اذا كانتا تملكان معلومات استخبارية تؤكد صحة ذلك.

وقال الناطق باسم البنتاغون بيتر كوك "يعود الى الروس توضيح ما يفعلونه بالضبط".(أ ف ب) 

 

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018