هيئة الاتصالات: لا رسوم على "تطبيقات التراسل"

إبراهيم المبيضين

عمان - حسمت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات امس موضوع مكالمات الصوت عبر الانترنت وتطبيقات التراسل بالاتفاق مع المشغلين المحليين على عدم فرض أية رسوم اضافية على استخدام هذه الخدمات.
وجاء هذا القرار نتيجة اجتماع جرى ظهر امس بين هيئة الاتصالات والشركات الرئيسية الثلاث العاملة في سوق الاتصالات المحلية (زين الاردن، واورانج الاردن، وامنية)، والتي كانت بدأت منذ اواخر الشهر الماضي ببث اعلانات تحث مشتركيها على التوثيق الالكتروني وتطبيق اجراءات للاشتراك في خدمات الصوت عبر الانترنت ومنها تطبيقات التراسل الفوري من امثال "واتساب"، فاتحة الباب في هذه الاعلانات امام امكانية فرض رسوم اضافية على استخدام هذه الخدمات المجانية، ما اثار جدلا واسعا في القطاع وبين اوساط المستخدمين الذين يرفضون أية توجهات وافكار تضيف عليهم رسوما جديدة على مكالمات الصوت عبر الانترنت.
وقالت هيئة الاتصالات في بيان صحافي مقتضب وزعته امس على وسائل الاعلام: "اجتمع مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات مع الرؤساء التنفيذيين لشركات الاتصالات المتنقلة (زين، أورانج، أمنيه) للتباحث حول موضوع خدمات المكالمات الصوتية عبر تطبيقات التراسل، حيث أسفر الاجتماع عن عدم فرض أية رسوم مقابل استخدام تطبيقات الانترنت لغايات  اجراء المكالمات الصوتية عبر الانترنت".
رئيس هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور اوضح في تصريحات صحافية يوم امس لـ"الغد" بان الهيئة ومشغلي خدمات الاتصالات المتنقلة توصلوا الى اتفاق يقضي بعدم فرض اية رسوم اضافية على اي من خدمات الصوت عبر الانترنت وتطبيقات التراسل الفوري، على اعتبار ان هذه الخدمات هي حق للمستخدم الذي يدفع ثمنا لحزمة الانترنت التي يستعمل من خلالها هذه التطبيقات.
وقال الجبور بان الهيئة والشركات ستركز خلال المرحلة المقبلة على موضوع التوثيق الالكتروني لخطوط الاتصالات المتنقلة وذلك ضمانا لمصلحة كل الاطراف: الشركات والقطاع والمستخدمين، ورصد الحجم الحقيقي لسوق الاتصالات المتنقلة، واستبعاد اية ارقام مبالغ فيها وخطوط غير فعالة في سوق الخلوي.
ويقدر عدد مستخدمي الانترنت اليوم بنحو 8 ملايين مستخدم، فيما تقول ارقام غير رسمية بان نسبة انتشار الهواتف الذلكية تتجاوز الـ 70 % من اجمالي مستخدمي الهواتف المتنقلة في المملكة ومعظمها تستخدم تطبيقات التراسل من امثال: واتساب، فايبر، وفيسبوك وغيرها.
وياتي هذا الاتفاق والقرار من قبل هيئة الاتصالات ومشغلي الاتصالات بعد جدال واسع ثار خلال فترة الاسابيع القليلة الماضية في سوق الاتصالات المحلية وبين اوساط مستخدمي الاتصالات المتنقلة والهواتف الذكية منذ ان أعلنت شركات الاتصالات عن نيتها لتطبيق اجراءات جديدة للتوثيق والاشتراك في خدمات الصوت عبر تطبيقات التراسل فاتحة الباب لامكانية فرض رسوم اضافية لاستخدام هذه الخدمات.
ورفض مستخدمون للهواتف الذكية ولخدمات الصوت عبر تطبيقات التراسل اية توجهات وافكار لفرض رسوم اضافية على هذه الخدمات العالمية، وخصوصا انهم يدفعون لشركات الاتصالات ثمنا لاشتراكات الإنترنت (من الجيلين الثالث والرابع) والتي يستعملون من خلالها هذه التطبيقات.
واعتبر المستخدمون -  في استطلاع محدود اجرته "الغد" بداية الاسبوع - فرض رسوم اضافية على هذه الخدمات "غير منطقي" كونه يعارض مبدأ حرية استخدام الانترنت، كما اعتبروه نوعا من الضرائب الجديدة غير المباشرة على المستخدم في بلد تعتبر فيه الضرائب على خدمات الاتصالات الأعلى في المنطقة العربية اذ تشكلّ نسب الضريبة المفروضة على مشتركي الخلوي اليوم في الأردن حوالي 44 % من الفاتورة الخلوية.
ودعوا الشركات الى التعامل مع تحدي تطبيقات التراسل بافكار وخدمات جديدة تفيد المستخدم من جهة وتدر عليهم ايرادات جديدة، او ان يقوموا بتخفيض أسعار المكالمات الدولية والتجوال الدولي.
وترى شركات الاتصالات في الأردن وفي معظم اسواق الاتصالات حول العالم بان تأثيرات سلبية كبيرة نجمت عن الاستخدام والانتشار المتزايد لخدمات الصوت عبر التطبيقات، منها فقدان حصة من ايرادات الرسائل القصيرة والمكالمات الدولية، فضلا عما تتسبب به هذه التطبيقات من ضغوط كبيرة على شبكات الإنترنت عريضة النطاق لا سيما وان خدمات الصوت عبر الإنترنت تحتاج إلى سعات عالية على الشبكة، وتؤكد الشركات وتبحث دائما عن اية طرق وحلول للتعامل مع مثل هذا التحدي الذي جاءت به تطبيقات وشركات عالمية لا تستثمر ولا تدفع ضرائب على المستوى المحلي مثل شركات الاتصالات المحلية صاحبة البنية التحتية للإنترنت عريض النطاق (الجيلين الثالث والرابع).

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018